ديوان ومجالس عشائر الأحيوات

أخي الكريم ... أختي الكريمة
أهلاً وسهلاً بك في ملتقى قبائل وعشائر الأحيوات.
في هذه الملتقى ...
تتعرف على تاريخ قبيلة عريقة من القبائل العربيه وهى قبائل الأحيوات
تتعرف على قبائل مصر والاردن والسعوديه وفلسطين
على قبائل البادية العربية بشكل عام
على تراث البادية وتاريخها
على عادات البدو الأصيلة
نأخذك في رحلة ممتعة في منبرنا التميز والانفراد بمواضيع حصرية تخص قبائل الأحيوات كما تخص البدو والبادية
وكما هي عادات البدو .... فنحن هنا ... لا نقبل الإساءة للآخرين .... ولا نقبل .... ما يتعارض مع ديننا الحنيف ....فأهلاً وسهلاً بكم في ملتقى قبائل وعشائر الأحيوات
ديوان ومجالس عشائر الأحيوات

اننا من ادم وادم من تراب كما واعزنا الله بالاسلام وهذا فخر عظيم ونعمة نحسد عليها....ليس تفاخر ولا تكابر على احد ولكن حفاظا على الهوية ولكي يعرف ابناؤنا جدورهم وأصل قبيلتهم وتواجد اماكنهم...


    من روائع حكايات السلف الصالح..متجدد بإذن الله.

    شاطر

    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    من روائع حكايات السلف الصالح..متجدد بإذن الله.

    مُساهمة  الأحيوي في الجمعة يوليو 06, 2012 7:00 pm

    من روائع حكايات السلف الصالح

    أولاً: الصدق

    قال أبو عبد الله الرملي: رأيت منصورًا الدَّيْنَوَرِيَّ في المنام فقلت له: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي ورحمني وأعطاني ما لم أُؤَمِّل[1]، فقلتُ له: أحسن ما تَوَجَّه العبد به إلى الله ماذا؟ قال: الصدق، وأقبحُ ما توجَّه به الكذب[2].

    -قال الشيخ عبد القادر الجيلاني –رحمه الله-:
    بَنَيْتُ أمري على الصدق، وذلك أني خرجت من مكة إلى بغداد أطلب العلم، فأعطتني أُمِّي أربعين دينارًا، وعاهدتني على الصدق، ولمَّا وصلنا أرض (هَمْدَان) خرج علينا عرب، فأخذوا القافلة، فمرَّ واحد منهم، وقال: ما معك؟ قلت: أربعون دينارًا. فظنَّ أني أهزأ به، فتركني، فرآني رجل آخر، فقال ما معك؟ فأخبرته، فأخذني إلى أميرهم، فسألني فأخبرته، فقال: ما حملك على الصدق؟ قلت: عاهدَتْني أُمِّي على الصدق، فأخاف أن أخون عهدها. فصاح باكيًا، وقال: أنت تخاف أن تخون عهد أُمِّك، وأنا لا أخاف أن أخون عهد الله!! ثم أمر بردِّ ما أخذوه من القافلة، وقال: أنا تائب لله على يديك. فقال مَنْ معه: أنت كبيرنا في قطع الطريق، وأنت اليوم كبيرنا في التوبة، فتابوا جميعًا ببركة الصدق وسببه[3].

    - عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: عمِّي أنس بن النضر – سُمِّيت به- لم يشهد بدرًا مع رسول الله ليَرَيَنَّ اللهُ ما أصنع. قال: فهاب أن يقول غيرها، فشهد مع رسول الله يوم أُحُد من العام المقبل، فاستقبله سعد بن معاذ، فقال له أنس: يا أبا عمرو، إلى أين؟ قال[4]"مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً[5]"[6].: واهًا لريح الجنة!! أجدها دون أُحُد. فقاتل حتى قُتل، فوُجِدَ في جسده بضعٌ وثمانون من بين ضربة وطعنة ورمية، قالت عمَّتِي الرُّبَيِّعُ بنت النضر: فما عَرَفت أخي إلاَّ ببنانه. ونزلت هذه الآية:

    - عن الحافظ أحمد بن عبد الله العجلي، قال: رِبْعِيُّ بن حِرَاشٍ، تابعي ثقة، لم يكذب قط، كان له ابنان عاصيان زمن الحجاج، فقيل للحجاج: إنَّ أباهما لم يكذب قط، لو أرسلت إليه فسألتَه عنهما. فأرسل إليه فقال: أين ابناك؟ فقال: هما في البيت. فقال: قد عفونا عنهما بصدقك.[7]

    - عن شداد بن الهاد: أن رجلاً من الأعراب جاء إلى النبي فآمن به واتبعه، ثم قال: أُهَاجِرُ معك. فأوصى به النبي بعضَ أصحابه، فلمَّا كانت غزوةٌ غَنِمَ النبي سَبْيًا فَقَسَمَ، وقَسَمَ له، فأعطى أصحابه ما قَسَمَ له، وكان يرعى ظهرهم، فلمَّا جاء دفعوه إليه، فقال: ما هذا؟ قالوا: قَسَمٌ قسمه لك النبي . فأخذه، فجاء به إلى النبي ، فقال: ما هذا؟ قال: "قَسَمْتُهُ لَكَ". قال: ما على هذا اتَّبَعْتُك، ولكني اتبعتك على أن أرمى إلى ها هنا - وأشار إلى حلقه بسهم - فأموت فأدخل الجنة. فقال: "إِنْ تَصْدُقِ اللهَ يَصْدُقْكَ". فلبثوا قليلاً ثم نهضوا في قتال العدو، فأُتِيَ به النبيُّ يُحْمَلُ قد أصابه سهم حيث أشار، فقال النبي : "أَهُوَ هُوَ". قالوا: نعم. قال: "صَدَقَ اللهَ فَصَدَقَهُ". ثم كفَّنه النبي في جُبَّة النبي ، ثم قدَّمه فصلَّى عليه، فكان فيما ظهر من صلاته: "اللَّهُمَّ هَذَا عَبْدُكَ خَرَجَ مُهَاجِرًا فِي سَبِيلِكَ فَقُتِلَ شَهِيدًا أَنَا شَهِيدٌ عَلَى ذَلِكَ" فكبُر عليه، فقال: أول مشهد قد شهده رسول الله غبتُ عنه!! أما والله لئن أراني الله مشهدًا مع رسول الله [8].

    _________________
    [1] أؤمل: أرجو، راجع باب اللام فصل الهمزة في القاموس المحيط، و المقصود أن الله تعالى عفا عنه وأعطاه فوق ما كان يرجوه!!

    [2] الغزالي: إحياء علوم الدين، باب الصدق 14/2726.

    [3] الصفوري: نزهة المجالس ومنتخب النفائس 1/131 المكتبة الشاملة، و انظر سيد حسين العفاني: صلاح الأمة في علو الهمة 5/45.

    [4] القائل هنا أنس بن النضر، ابتدأ في كلامه ولم ينتظر جوابه؛ لغلبته اشتياقه إلى إيفاء ميثاقه وعهده بربه بقوله: ليرين الله ما أصنع، المباركفوري: تحفة الأحوذي، 9/44.

    [5] (سورة الأحزاب: 23).

    [6] مسلم: كتاب الإمارة، باب ثبوت الجنة للشهيد، (1903)، البخاري: كتاب المغازي، باب غزوة أحد، (3822) بألفاظ أخرى.

    [7] الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد، 8/433، ابن شرف النووي: بستان العارفين ص14. غير موافق

    [8] رواه النسائي: كتاب الجنائز، باب الصلاة على الشهداء (1953)، والبيهقي: (2080)، (6608)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (3756)، وانظر ابن القيم: زاد المعاد 3/324.

    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    الصبر

    مُساهمة  الأحيوي في الجمعة يوليو 06, 2012 7:03 pm

    ثانيًا: الصبر

    يقال: إنَّ امرأة فَتْحٍ المَوْصِلِيِّ[1] عثرت فانقطع ظفرها فضحكت، فقيل لها: أما تجدين الوجع؟ فقالت: إنَّ لذَّة ثوابه أزالت عن قلبي مَرَارة وجعه[2].

    - روي عن بعضهم أنه قال: مررت على سالم مولى أبي حذيفة في القتلى[3] وبه رَمَق، فقلت له: أسقيك ماء؟ فقال: جُرَّني قليلاً إلى العدوِّ، واجعل الماء في التُّرْسِ، فإني صائم، فإن عشتُ إلى الليل شربته[4].
    - دخلوا على أبي بكر رضى الله عنه وهو مريضٌ، قالوا: ألا ندعو لك طبيبًا؟
    قال: الطبيبُ قد رآني. قالوا: فماذا قال؟ قال: يقولُ: إني فعَّالٌ لما أريدُ [5].

    - رُوي عن أُمِّ كلثوم وكانت من المهاجرات أنه لما غُشِيَ على زوجها عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه خرجت إلى المسجد تَسْتَعِينُ بما أُمِرَتْ به من الصبر والصلاة[6].

    - عن عطاء بن أبي رباح، قال: قال لي ابن عباس: ألا أُرِيكَ امرأة من أهل الجنة؟
    قلتُ: بلى. قال هذه المرأة السوداء أتت النبي
    فقالت: إني أُصْرَعُ، وإني أتكشَّف، فادعُ الله لي. فقال: "إِنْ صَبَرْتِ فَلَكِ الْجَنَّةُ، وَإِنْ شِئْتِ دَعَوْتُ اللهَ أَنْ يُعَافِيَكِ". قالت: إني أتكشَّف، فادعُ الله أن لا أنكشف. فدعا لها[7].

    - قال ابن القيم: "قدم عروة بن الزًّبَيْرِ على الوليد بن عبد الملك ومعه ابنه محمد، وكان من أحسن الناس وجهًا، فدخل يومًا على الوليد في ثياب وَشْيٍ، وله غديرتان[8] وهو يضرب بيده، فقال الوليد: هكذا تكون فتيان قريش. فَعَانَهُ[9]، فخرج من عنده متوسِّنًا[10]، فوقع في إصطبل الدوابِّ، فلم تزل الدواب تطؤه بأرجلها إلى أن مات، ثم إنَّ الأكلة وقعت في رجل عروة، فبعث عليه الوليد الأطباء، فقالوا: إنْ لم تَقْطَعْها، سَرَتْ إلى باقي الجسد فتهلك. فعزم على قطعها، فنشروها بالمنشار، فلما سار المنشار إلى القصبة وضع رأسه على الوسادة ساعة، فغُشِيَ عليه، ثم أفاق والعرق يتحدَّر على وجهه، وهو يُهَلِّل ويُكَبِّر، فأخذها وجعل يُقَلِّبُها في يده، ثم قال: أما والذي حملني عليكِ، إنه ليعلم أنِّي ما مَشَيْتُ بكِ إلى حرام، ولا إلى معصية، ولا إلى ما لا يُرْضِي اللهَ. ثم أمر بها، فغُسِّلت وطُيِّبَتْ، وكُفِّنت في قطيفة، ثم بُعث بها إلى مقابر المسلمين، فلما قَدِمَ من عند الوليد المدينة، تلقَّاه أهلُ بيته وأصدقاؤه يُعَزُّونَه، فجعل يقول: {فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا[11]}، ولم يَزِدْ عليه".
    قال ابن القيم: ولمَّا أرادوا قطع رجله، قالوا له: لو سقيناك شيئًا كي لا تشعر بالوجع. فقال: إنما ابتلاني ليرى صبري، أفأعارض أمره
    [12].

    ______________
    [1] أحد الزهاد.

    [2] الغزالي: إحياء علوم الدين، 12/2189.

    [3] يقصد قتلى معركة اليمامة، التي قاتل فيها المسلمون بني حنيفة لإيوائهم مسيلمة الكذاب، وتصديقه.

    [4] الغزالي: إحياء علوم الدين، 12/2189.

    [5] الغزالي: إحياء علوم الدين 14/2556.

    [6] محمد بن محمد المنبجي: تسلية أهل المصائب، الباب السابع فيما ورد في الصبر.

    [7] البخاري: كتاب المرضى، باب فضل من يصرع من الريح، (5328).

    [8] الغديرة: الذؤابة، والضفيرة، والغَدِيرتان: الذُّؤابتان اللتان تسقطان على الصدر، انظر: ابن منظور: اللسان، 5/8.

    [9] عانَ الرجلَ يَعِينُه عَيْنًا: أصابه بعينه، يقال: أَصابت فلانًا عينٌ إذا نظر إليه عدو أو حسود فأَثرت فيه فمرض بسببها، انظر: ابن منظور: اللسان، 13/298.

    [10] أي غلبه النعاس، انظر: ابن منظور: اللسان، 13/449.

    [11] (الكهف: 62).

    [12] ابن قيم الجوزية: عدة الصابرين ص77- 78.

    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    الحياء

    مُساهمة  الأحيوي في الجمعة يوليو 06, 2012 7:07 pm

    ثالثًا: الحياء

    قال بعضهم: خرجنا ليلة فمررنا بأَجَمَة[1]، فإذا رجل نائم، وفرس عند رأسه ترعى، فحرَّكناه، وقلنا له: ألا تخاف أن تنام في مثل هذا الموضع المَخُوف وهو مُسْبِع؟، فرفع رأسه، وقال: أنا أستحي منه تعالى، أن أخاف غيره. ووضع رأسه ونام[2].

    - لما احتُضر الأسود بن يزيد بكى، فقيل له: ما هذا الجزع؟ قال: ما لي لا أجزعُ؟ ومَنْ أحق مني بذلك؟ والله لو أُتيت بالمغفرة من الله تعالى لأهمني الحياء منه ممَّا قد صنعت، وإن الرجل ليكون بينه وبين الرجل الذَّنْبَ الصغير، فيعفو عنه، ولا يزال مستحييًا منه[3].

    - قال جعفر الصائغ: كان في جيران أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل رجل ممَّن يمارِس المعاصي والقاذورات، فجاء يومًا إلى مجلس أحمد يُسَلِّمُ عليه، فكأنَّ أحمد لم يَرُدَّ عليه ردًّا تامًّا وانقبض منه، فقال له: يا أبا عبد الله، لِمَ تنقبض مني؟! فإني قد انتقلت عمَّا كنتُ تعهدني برؤيا رأيتها. قال: وأي شيء رأيت؟ قال: رأيت النبي في النوم كأنه على علوٍّ من الأرض، وناس كثير أسفل جلوس. قال: فيقوم رجل رجل منهم إليه، فيقول: ادع لي. فيدعو له، حتى لم يبقَ من القوم غيري، قال: فأردت أن أقوم، فاستحيت من قبيح ما كنت عليه، قال لي: "يا فلان، لِمَ لا تقوم إلي فتَسْأَلْني أدعو لك؟" قال: قلت: يا رسول الله، يقطعني الحياء لقبيح ما أنا عليه. فقال: "إن كان يقطعك الحياء فقم فسلني أدعُ لك، فإنك لا تسبُّ أحدًا من أصحابي". قال: فقمت، فدعا لي، فانتبهت وقد بَغَّضَ اللهُ إليَّ ما كنت عليه. قال: فقال لنا أبو عبد الله: يا جعفر، يا فلان حدثوا بهذا واحفظوه؛ فإنه ينفع[4].

    -عن عائشة قالت: كنتُ أدخل بيتي الذي دُفِنَ فيه رسول الله وأبي، فأضع ثوبي، فأقول إنما هو زوجي وأبي، فلمَّا دُفِنَ عمر معهم فوالله ما دخلتُ إلاَّ وأنا مشدودة عليَّ ثيابي حياءً من عمر!![5].

    __________________ __
    [1] الأجمة: الشجر الكثيف الملتف، انظر: ابن منظور: اللسان، 1/23.

    [2] القشيري: الرسالة القشيرية، باب الحياء

    [3] سيد العفاني: علو الهمة 5/536.

    [4] ابن قدامة المقدسي: التوابين.

    [5] رواه أحمد في المسند (25701)، والحاكم (4402)، وقال: صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه.

    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    الحِلْم

    مُساهمة  الأحيوي في الجمعة يوليو 06, 2012 7:09 pm

    رابعًا: الحِلْم

    قال علي بن أبي طالب رضى الله عنه. سألت كثيرًا من كبراء فارس عن أحمد ملوكهم عندهم؟ قال: أزدشير فضل السبق غير أن أحمدهم سيرة أنوشروان. قال: فأي أخلاقه كان أغلب عليه؟ قال: الحلم والأناة. فقال علي رضى الله عنه: هما توأمان أنتجتهما علوُّ الهمَّة[1].

    -كان سَلْم بن نوفل سيِّد بني كنانة قد ضربه رجلٌ من قومه بسيفه، فأُخِذَ، فأُتِي به إليه فقال له: ما الذي فعلت، أما خشيت انتقامي؟ قال: لا. قال: فَلِمَ؟ قال: ما سوَّدْنَاك إلاَّ أن تكظم الغيظ وتعفو عن الجاني، وتحلُم على الجاهل، وتحتمل المكروه في النفس والمال. فخلَّى سبيله. فقال قائلهم: تُسَوَّدُ أَقْوَامٌ وَلَيْسُوا بِسَادَةٍ[2].

    -قال الأحنف بن قيس: تعلَّمْتُ الحِلْمَ من قيس بن عاصم المنقري، إني لجالسٌ معه في فناء بيته وهو يحدِّثُنا إذ جاءت جماعة يحملون قتيلاً، ومعهم رجل مأسور، فقيل له: هذا ابنك قتله أخوك. فوالله ما قطع حديثه، ولا حلَّ حبوته[3] حتى فرغ من منطقته[4].

    -رُوِيَ أن رجلاً أسرع في شتم بعض الأدباء وهو ساكت، فحمى له بعض المارِّين في الطريق، وقال له: يرحمك الله ألا أنتصر لك؟ قال: لا. قال: ولِمَ؟ قال: لأني وجدتُ الحِلْمَ أَنْصَرَ لي من الرجال، وهل حاميت[5] لي إلاَّ لحِلْمِي؟

    - وقال عبد الله بن عمر: إن رجلاً ممن كان قبلكم استضاف قومًا فأضافوه، ولهم كلبة تنبح، فقالت: والله لا أنبح ضيف أهلي الليلة. فعوى جراؤها في بطنها، فبلغ ذلك نبيًّا لهم أو قَيْلاً[6] من أَقْيَالهم، فقال: مَثَلُ هَذَا مَثَلِ أُمَّةٍ تكون بعدكم، تظهر سفهاؤها على حُلَمَائِها[7].

    - مَرَّ عبد الرحمن بن الحكم بن أبي العاص بناس من بني جمح، فنالوا منه، فبلغه ذلك، فمرَّ بهم وهم جلوس، فقال: يا بني جمح، قد بلغني شتمكم إيَّايَ، وانتهاككم ما حَرَّم الله، وقديمًا شتم اللئام الكرام فأبغضوهم، وايم الله ما يمنعني منكم إلاَّ شِعْرٌ عرض لي، فذلك الذي حجزني عنكم. فقال رجل منهم: وما الشعر الذي نهاكم عن شتمنا؟ فقال[8]:

    فوالله ما عطفا عليكم تركتكم ولكنني أكرمتُ نفسي عن الجهلِ
    نأوت بها عنكم وقلتُ لعاذلي على الحِلْم دعني قد تداركني عقلي
    وجللني شيب القذال[9] ومن يشب يكن قَمِنًا من أن يضيق عن العذلِ
    وقلتُ لعلَّ القوم أخطأ رأيهم فقالوا وخالُوا الْوَعْثَ كالمنهج السهل
    فمهلاً أريحوا الحلم بيني وبينكم بني جمح لا تشربوا أكدر الضَّحْل[10].

    -عن شيخ من طيِّئ، قال: قال معاوية: يا معشر طيِّئ مَنْ سيِّدكم؟ قالوا: خريم بن أوس: من احتمل شتمنا، وأعطى سائلنا، وحلم عن جاهلنا، واغتفر، فضلَّ ضربْنَا إيَّاه بعصِيِّنَا[11].

    - قال عبد الله بن البوَّاب: كان المأمون يحلم حتى يغيظنا في بعض الأوقات، جلس يستاك على دجلة من وراء ستر، ونحن قيامٌ بين يديه، فمرَّ ملاَّحٌ وهو يقول: أتظنُّون أنَّ هذا المأمون ينبل في عيني وقد قَتَل أخاه. قال: فوالله ما زاد على أن تبسَّم، وقال لنا: ما الحيلة عندكم حتى أنبل في عين هذا الرجل الجليل[12].

    - جاءت جاريةٌ لمنصور بن مِهْرَان بمَرَقَةٍ فهَرَاقَتْها عليه، فلمَّا أحسَّ بحَرِّها نظر إليها، فقالت: يا معلم الخير، اذكر قول الله. قال: وما هو? قالت: "وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ". قال: كظمتُ. قالت: واذكر "وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ". قال: قد عفوتُ. قالت: واذكر "وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ[13]". قال: اذهبي فأنت حُرَّة[14].

    __________________
    [1] أبو بكر الطرشوشي: سراج الملوك، الباب الثامن والعشرون: الحلم 1/66 المكتبة الشاملة.

    [2] شطر من الطويل، وقال ابن دريد في الاشتقاق: يقول فيه الشاعر الجعفري.

    [3] الحِبْوة والحُبْوة: الثوبُ الذي يُحْتَبَى به، والاحتباء: أَن يَضُمَّ الإِنسانُ رجليه إِلى بطنه بثوب يجمعهما به مع ظهره ويَشُدُّه عليها، انظر: ابن منظور: اللسان 14/160.

    [4] أبو بكر الطرشوشي: سراج الملوك، الباب الثامن والعشرون: الحلم.

    [5] حاميت: أي غضبت، انظر: ابن منظور: اللسان، 14/197.

    [6] القَيْل: المَلِك، وجمعه أَقْيال وقُيُول، انظر: ابن منظور: اللسان، 11/572.

    [7] أبو بكر الطرشوشي: سراج الملوك، باب الحلم.

    [8] الأبيات من الطويل.

    [9] القذال: جماع مؤخر الرأس وأول العنق

    [10] ابن أبي الدنيا: الحلم ص44.

    [11] ابن أبي الدنيا: الحلم ص40.

    [12] ابن الجوزي: أخبار الظراف والمتماجنين ص 88، 89.

    [13] (آل عمران: 134).

    [14] أبو حيان التوحيدي: الإمتاع والمؤانسة 1/261.


    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    الأمانة

    مُساهمة  الأحيوي في الجمعة يوليو 06, 2012 7:14 pm

    خامسًا: الأمانة

    دخل أبو مسلم الخَوْلاَنِيُّ على معاوية بن أبي سفيان، فقال: السلام عليك أيها الأجير.
    فقالوا: قُلِ السلام عليك أيها الأمير.
    فقال: السلام عليك أيها الأجير.
    فقالوا: قُلْ أيها الأمير.
    فقال: السلام عليك أيها الأجير.
    فقالوا: قُلِ الأمير.
    فقال معاوية: دعوا أبا مسلم، فإنه أعلم بما يقول.
    فقال: إنما أنت أجير استأجرك ربُّ هذه الغنم لرعايتها، فإن أنت هَنَأْتَ جرباها، وداويتَ مرضاها، وحبست أُولاها على أُخراها، وفَّاك سيِّدُها أجرها، وإن أنت لم تهنأ جرباها، ولم تداوِ مرضاها، ولم تحبس أولاها على أخراها، عاقبك سيِّدُها[1].

    - قام أعرابيٌّ إلى سليمان بن عبد الملك، فقال له: يا أمير المؤمنين، إني مكلِّمك بكلامٍ فاحتَمْلُه إنْ كرهته، فإنَّ من وراءه ما تحبُّه إنْ قَبلْتَه.
    قال: هات يا أعرابي.
    قال: فإني سأطلق لساني بما خَرِسَتْ عنه الألسن من عظتك بحق الله تعالى ، وحقِّ إمامتك، إنه قد اكتنفك رجالٌ أساءوا الاختيار لأنفسهم فابتاعوا دنياك بدينهم، ورضاك بسخط ربهم، خافوك في الله تعالى ولم يخافوا الله تعالى فيك، فهم حربُ الآخرة سِلْمُ الدنيا، فلا تأمنهم على ما ائتمنك الله تعالى عليه؛ فإنهم لم يألوا الأمانة إلاَّ تضييعًا، والأُمَّة إلاَّ عسفًا، والقرى إلا خسفًا، وأنت مسئول عمَّا اجترحوا، وليسوا مسئولين عمَّا اجترحتَ، فلا تُصْلح دنياهم بفساد آخرتك، فأعظم الناس غبنًا يوم القيامة مَنْ باع آخرته بدنيا غيره.
    فقال له سليمان: أمَّا أنت يا أعرابي فقد نصحت، وأرجو أن الله تعالى يُعِينُ على ما تقلَّدْنَا[2].

    - عن هشام بن عروة، عن عبد الله بن الزبير، قال: لما وقف الزبير يوم الجمل دعاني، فقمت إلى جنبه، فقال: يا بني، إنه لا يُقْتَلُ اليومَ إلاَّ ظالم أو مظلوم، وإني لا أُرَانِي إلاَّ سأُقْتَلُ اليوم مظلومًا، وإن من أكبر همِّي لَدَيْنِي، أفترى يُبْقِي دَيْنَنَا من مالنا شيئًا؟ فقال: يا بني، بع ما لنا فاقضِ دَيْنِي. وأَوْصَى بالثُلُثِ وثُلُثِهِ لبَنِيهِ - يعني بني عبد الله بن الزبير - يقول: ثلث الثلث فإن فَضَلَ من مالنا فَضْلٌ بعد قضاء الدَّيْنِ فثُلُثُه لِوَلَدِكَ. قال هشام: وكان بعض ولد عبد الله قد وازى بعض بني الزبير خُبَيْبٌ وَعَبَّادٌ، وله يومئذ تسعة بنين وتسع بنات. قال عبد الله: فجعل يوصيني بِدَيْنِه، ويقول: يا بني، إنْ عجزت عنه في شيء فاستعن عليه مولاي. قال: فوالله ما دريتُ ما أراد، حتى قلتُ: يا أبتِ، مَنْ مولاك؟ قال: الله. قال: فوالله ما وقعت في كربة من دَيْنِهِ إلاَّ قلتُ: يا مولى الزبير، اقض عنه دَيْنَهُ. فيقضيه، فَقُتِلَ الزبير رضى الله عنه ، ولم يدع دينارًا ولا درهمًا إلاَّ أَرَضِينَ منها الغابة، وإحدى عَشْرَةَ دارًا بالمدينة، ودارين بالبصرة، ودارًا بالكوفة، ودارًا بمصر، قال: إنما كان دَيْنُهُ الذي عليه أنَّ الرجل كان يأتيه بالمال فيستودعه إيَّاه، فيقول الزبير: لا، ولكنه سَلَفٌ، فإني أخشى عليه الضَّيْعَةَ، وما وَلِيَ إمارة قطُّ، ولا جباية خراج، ولا شيئًا إلاَّ أن يكون في غزوة مع النبي ، أو مع أبي بكر، وعمر، وعثمان رضى الله عنهم ، قال عبد الله بن الزبير: فحَسَبْتُ ما عليه من الدَّيْنِ فوجدتُه ألفي ألفٍ ومائتي ألفٍ. قال: فلَقِيَ حَكِيمُ بن حِزَام عبدَ الله بنَ الزبير، فقال: يابن أخي، كم على أخي من الدَّيْنِ؟ فكتمه، فقال: مائة ألفٍ. فقال حكيم: والله ما أُرَى أموالكم تَسَعُ لهذه. فقال له عبد الله: أفرأيتك إن كانت ألفي ألف ومائتي ألف؟ قال: ما أُرَاكُم تُطِيقُونَ هذا، فإن عجزتم عن شيء منه فاستعينوا بي. قال: وكان الزبير اشترى الغابة بسبعين ومائة ألف، فباعها عبد الله بألف ألف وستمائة ألف، ثم قام، فقال: مَنْ كان له على الزبير حقٌّ فليوافنا بالغابة. فأتاه عبد الله بن جعفر، وكان له على الزبير أربعمائة ألف، فقال لعبد الله: إن شئتم تركتُها لكم. قال عبد الله: لا. قال: فإن شئتم جعلتموها فيما تؤخِّرون إن أخَّرتم. فقال عبد الله: لا. قال: قال: فاقطعوا لي قطعة. فقال عبد الله: لك من ها هنا إلى ها هنا. قال: فباع منها، فقضى دينه فأوفاه وبقي منها أربعة أسهم ونصف، فقَدِمَ على معاوية وعنده عمرو بن عثمان، والمنذر بن الزبير، وابن زمعة، فقال له معاوية: كم قُوِّمَتِ الغابة؟ قال: كلُّ سهم مائةَ ألفٍ. قال: فكم بقي. قال: أربعة أسهم ونصف. قال المنذر بن الزبير: قد أخذتُ سهمًا بمائة ألف. قال عمرو بن عثمان: قد أخذتُ سهمًا بمائة ألف. وقال ابن زمعة: قد أخذتُ سهمًا بمائة ألف. فقال معاوية: كم بقي؟ فقال: سهم ونصف. قال: أخذتُه بخمسين ومائة ألف. قال: وباع عبد الله بن جعفر نصيبه من معاوية بستمائة ألف، فلما فرغ ابن الزبير من قضاء دينه، قال بنو الزبير: اقسم بيننا ميراثنا. قال: لا والله، لا أقسم بينكم حتى أنادي بالموسم أربع سنينَ ألا مَنْ كان له على الزبير دَيْنٌ فليأتنا فلنقضه. قال: فجعل كل سنة ينادي بالموسم، فلمَّا مضى أربع سنين قسم بينهم، قال: فكان للزبير أربع نسوة، وَرَفَعَ الثُّلُثَ، فأصاب كلَّ امرأة ألف ألف ومائتا ألف، فجميع ماله خمسون ألف ألف ومائتا ألف[3].

    - قال أبو حنيفة: كنتُ مجتازًا فأشارتْ إليَّ امرأة إلى شيء مطروح في الطريق، فتوهَّمْتُ أنها خرساء وأنَّ الشيء لها، فلمَّا رفعتُهُ إليها، قالت: احفظه، حتى تُسَلِّمَهُ لصاحبه[4].

    لما ولي الحجاج بن يوسف الحرمين، بعد قتل عبد الله بن الزبير استحضر إبراهيم بن طلحة بن عبيد الله، وقرَّبه في المنزلة فلم يزل على حاله عنده، حتى خرج إلى عبد الملك زائرًا له فخرج معه فعادله لا يترك في برِّه وإجلاله وتعظيمه شيئًا، فلما حضر باب عبد الملك حضر به معه، فدخل على عبد الملك فلم يبدأ بشيء بعد السلام، إلاَّ أن قال: قدمت عليك يا أمير المؤمنين برجل الحجاز، لم أدع له – والله - فيها نظيرًا في كمال المروءة والأدب والديانة، ومن الستر وحُسْن المذهب والطاعة والنصيحة، مع القرابة ووجوب الحق: إبراهيم بن طلحة بن عبيد الله، وقد أحضرته بابك؛ لتسهل عليه إذنك، وتلقاه ببشرك، وتفعل ما تفعل بمثله، ممن كانت مذاهبه مثل مذاهبه. فقال عبد الملك: ذكرتنا حقًّا واجبًا ورَحِمًا قريبًا، يا غلام، ائذن لإبراهيم بن طلحة. فلما دخل عليه قرَّبه حتى أجلسه على فرشه، ثم قال له: يابن طلحة، إنَّ أبا محمد أذكرنا ما لم نزل نعرفك به من الفضل والأدب وحسن المذهب، مع قرابة الرحم ووجوب الحقِّ، فلا تدعنَّ حاجة في خاصِّ أمرك ولا عامَّته إلاَّ ذكرتها. قال: يا أمير المؤمنين، إنَّ أَوْلَى الأمور أن تُفْتَتَحَ بها حوائج، وتُرْجَى بها الزُّلَف ما كان لله تعالى رضًا، ولحقِّ نبيه أداء، ولك فيه ولجماعة المسلمين نصيحة، وإن عندي نصيحة لا أجد بُدًّا من ذكرها، ولا يكون البوح بها إلاَّ وأنا خالٍ، فأخلني تَرِدْ عليك نصيحتي. قال: دون أبي محمد؟ قال: نعم. قال: قُمْ يا حجاج. فلمَّا جاوز الستر قال: قُلْ يابن طلحة نصيحتك. قال: اللهَ، أمير المؤمنين، أمير المؤمنين. قال: الله. قال: إنك عمدت إلى الحجاج مع تغطرسه وتعترسه، وتعجرفه وبُعْدِهِ عن الحقِّ وركونه إلى الباطل، فولَّيْتَهُ الحرمين، وفيهما مَنْ فيهما، وبهما من بهما من المهاجرين والأنصار والموالي المنتسبة الأخيار، أصحاب رسول الله ، وأبناء الصحابة، يسومهم الخسف، ويقودهم بالعسف، ويحكم فيهم بغير السنة، ويطؤهم بطغام أهل الشام، ورعاع لا رويَّة لهم في إقامة حقٍّ، ولا إزاحة باطل، ثم ظننت أن ذلك فيما بينك وبين الله يُنْجِيكَ، وفيما بينك وبين رسول الله يخلصك إذا جَاثَاك للخصومة في أُمَّتِهِ، أَمَا والله لا تنجو إلاَّ بحُجَّة تقيمنَّ لك النجاة، فأَبْقِ على نفسك أو دَعْ، فقد قال رسول الله : "كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ". فاستوى عبد الملك جالسًا، وكان متَّكِئًا، فقال: كذبت - لعمرو الله - ومِنْتَ ولؤمت فيما جئت به، قد ظنَّ بك الحجاج ما لم يجد فيك، وربما ظنَّ الخير بغير أهله، قُمْ فأنت الكاذب المائن الحاسد. قال: فقمت، والله ما أُبْصِرُ طريقًا، فلمَّا خلفت الستر لحقني لاحق من قِبَلِهِ، فقال للحاجب: احبس هذا، أَدْخِل أبا محمد للحجاج. فلبثتُ مليًّا لا أشكُّ أنهما في أمري، ثم خرج الآذن، فقال: قُمْ يابن طلحة، فادخل. فلما كشف لي الستر لقيني الحجاج وأنا داخل وهو خارج، فاعتنقني وقَبَّل ما بين عيني، ثم قال: إذا جزى الله المتحابِّين بفضل تواصُلِهم فجازاك الله أفضل ما جزى به أخًا، فوالله لئن سلمتُ لك لأرفعنَّ ناظرك، ولأُعْلِيَنَّ كَعْبَكَ، ولأتبعنَّ الرجال غبار قدمك. قال: فقلت: يهزأ بي. فلما وصلتُ إلى عبد الملك أدناني حتى أجلسني مجلسي الأول، ثم قال: يابن طلحة، لعلَّ أحدًا من الناس شاركك في نصيحتك؟ قال: قلت: لا والله، ولا أعلم أحدًا كان أظهر عندي معروفًا ولا أوضح يدًا من الحجاج، ولو كنت محابيًا أحدًا بديني لكان هو، ولكن آثرتُ الله تعالى ورسوله صلى الله عليه والمسلمين. فقال: قد علمتُ أنك آثرتَ الله تعالى ، ولو أردتَ الدنيا لكان لك بالحجاج أملٌ، وقد أزلتُ الحجاج عن الحرمين لِمَا كرهتَ من ولايته عليهما، وأعلمتُه أنك استنزلتني له عنهما استصغارًا لهما، وولَّيْتُه العراقين لما هنا من الأمور التي لا يَرْحَضُهَا إلاَّ مثلُه، وأعلمتُه أنَّك استدعيتني إلى التولية له عليهما استزادة له؛ ليلزمه من ذمامك ما يُؤَدِّي به عنِّي إليك أجر نصيحتك، فاخرج معه فإنك غير ذامٍّ صحبته مع تقريظه إيَّاك ويدك عنده. قال: فخرجت على هذه الجملة[5]

    ._____________
    [1] ابن تيمية: السياسة الشرعية، باب أداء الأمانات.

    [2] أحمد بن مروان الدينواري: المجالسة وجواهر العلم، ص134.

    [3] البخاري: كتاب الخمس، باب بركة الغازي في ماله حيًّا وميتًا مع النبي r (2961).

    [4] ابن نجيم: الأشباه والنظائر ص425، وابن الجوزي: أخبار الظراف والمتماجنين ص152.

    [5] المعافى بن زكريا: الجليس الصالح والأنيس الناصح ص14. غير موافق

    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    الجود والكرم

    مُساهمة  الأحيوي في الجمعة يوليو 06, 2012 7:19 pm

    سادسًا: الجود والكرم

    رفع رجل إلى الحسن بن علي رضي الله عنهما رقعة، فقال: حاجتك مقضية. فقيل له: يابن رسول الله، لو نظرتَ في رقعتِهِ ثم رَدَدْتَ الجواب على قَدْرِ ذلك. فقال: يسألني الله تعالى عن ذُلِّ مقامه بين يدي حتى أقرأ رقعته[1].

    - لقي رجل من أهل مَنْبِج[2] رجلاً من أهل المدينة، فقال: ممَّن الرجل؟ فقال: من أهل المدينة. فقال له: لقد أتانا رجل منكم يُقَالُ له: الحكم بن عبد المطلب. فأغنانا. فقال له المدني: وكيف؟ وما أتاكم إلاَّ في جُبَّة صوف؟! فقال: ما أغنانا بمال، ولكنه علَّمَنَا الكرم، فعاد بعضنا على بعض حتى استغنينا .
    - قال عمر بن أبي سلمة: حدثني ظِئْرٌ[3][9]. كان لنا قال: قدمت بأباعر[4] لي عشرين أو ثلاثين بعيرًا ذا المروة أريد المِيرَةَ[5] من التمر، فقيل لي: إن عمرو بن عثمان في ماله، والحسين بن علي في ماله. قال: فجئت عمرو بن عثمان، فأمر لي ببعيرين أن يحمل لي عليهما، فقال لي قائل: ويلك، ائت الحسين بن علي. فجئته، ولم أكن أعرفه، فإذا رجل جالس بالأرض حوله عبيده، بين يديه جفنة[6] عظيمة، فيها خبز غليظ ولحم، وهو يأكل، وهم يأكلون معه، فسلَّمتُ، فقلتُ: والله ما أرى أن يعطيني هذا شيئًا. فقال: هَلُمَّ، فكُلْ. فأكلتُ معه، ثم قام إلى ربيع الماء مجراه، فجعل يشرب بيديه، ثم غسلهما، وقال: ما حاجتُك؟ فقلتُ: أمتع الله بك، قدمت بأباعر أريد الميرة من هذه القرية، فذُكِرْتَ لي، فأتيتُكَ لتعطيني ممَّا أعطاك الله. قال: اذهب فأتني بأباعرك. فجئتُ بها، فقال: دونك هذا المِرْبَد[7] فأَوْقِرْهَا[8] من هذا التمر. فأوقرتُها والله ما حملتْ، ثم انطلقتُ، فقلتُ: بأبي وأمي، هذا والله الكرم

    -اجتمع قُرَّاء البصرة إلى ابن عباس وهو عامل بالبصرة، فقالوا: لنا جار صوَّام قوَّام يتمنَّى كلُّ واحد مِنَّا أن يكون مثله، وقد زوَّج بنته من ابن أخيه، وهو فقير وليس عنده ما يُجَهِّزُهَا به. فقام عبد الله بن عباس، فأخذ بأيديهم، وأدخلهم داره، وفتح صندوقًا، فأخرج منه سِتِّ بِدَر[10]، فقال: احملوا. فحملوا، فقال ابن عباس: ما أنصفناه، أعطيناه ما يَشْغَلُهُ عن قيامه وصيامه، ارجعوا بنا نكن أعوانه على تجهيزها؛ فليس للدُّنْيَا من القدر ما يشغل مؤمنًا عن عبادة ربِّه، وما بنا من الكِبَرِ ما لا نخدم أولياء الله تعالى. ففعل وفعلوا[11].

    -حُكِيَ أنه لما أجدب الناس بمصر، وعبد الحميد بن سعد أميرهم، فقال: والله لأُعْلِمَنَّ الشيطانَ أنِّي عدوُّه. فَعَالَ محاويجَهم إلى أن رخصت الأسعار، ثم عزل عنهم، فرحل وللتُّجَّار عليه ألف ألف درهم، فرهنهم بها حلي نسائه وقيمتها خمسمائة ألف ألف، فلما تعذَّر عليه ارتجاعُها كتب إليهم ببيعها ودَفْعِ الفاضل منها عن حقوقهم إلى مَنْ لم تَنَلْهُ صِلاتُه[12].

    - كان مَعْنُ بن زائدة عاملاً على العراقين بالبصرة، فحضر بابه شاعرٌ، فأقام مدَّة، وأراد الدخول على مَعْنٍ، فلم يتهيَّأ له، فقال يومًا لبعض خدَّام معن: إذا دخل الأمير البستان فعرِّفْنِي. فلمَّا دخل الأمير البستان أَعْلَمَهُ، فكتب الشاعر بيتًا على خشبة، وألقاها في الماء الذي يدخل البستان، وكان معن على رأس الماء، فلمَّا بصر بالخشبة، أخذها وقرأها، فإذا مكتوب عليها:

    أَيَا جُودَ مَعْنٍ نَاجِ مَعْنًا بحاجتي ... فما لي إلى مَعْنٍ سواك شفيع[13]
    فقال: مَنْ صاحب هذه؟ فدُعِيَ بالرجل، فقال له: كيف قُلْتَ؟ فقال له، فأمر له بعَشْرِ بِدَرٍ، فأخذها، ووضع الأمير الخشبة تحت بساطه، فلمَّا كان اليوم الثاني أخرجها من تحت البساط وقرأها، ودعا بالرجل فدفع إليه مائة ألف درهم، فلمَّا أخذها الرجل تفكَّر وخاف أن يأخذ منه ما أعطاه فخرج، فلمَّا كان في اليوم الثالث قرأ ما فيها، ودعا بالرجل، فطُلِبَ فلم يُوجَدْ، فقال معن: حقٌّ عليَّ أنْ أُعْطِيَهُ حتى لا يبقى في بيت مالي ولا دينار[14].

    - قيل لقيس بن سعد بن عبادة: هل رأيتَ أحدًا أسخى منك؟ فقال له: نعم، نزلنا بالبادية على امرأة، فحضر زوجها، فقالت له: إنه نزل بك ضِيفَانٌ. فجاء بناقة ونحرها، وقال: شأنكم بها..
    فلمَّا كان بالغد جاء بأخرى ونحرها، وقال: شأنكم بها. فقلنا: ما أكلنا من التي نحرتَ لنا البارحة إلاَّ اليسير. فقال: إنِّي لا أُطْعِمُ أضيافي الغاب. فبقِينَا عنده يومين أو ثلاثة، والسماء تمطر، وهو يفعل كذلك، فلمَّا أردنا الرحيل وضعنا له مائة دينار في بيته، وقلنا للمرأة: اعتذري لنا إليه. ومضينا، فلمَّا مَتَع النهار إذا نحن برجل يصيح خلفنا: قفوا أيُّها الركب اللئام، أعطيتموني ثمن قرايَ. ثم إنه لحقنا، وقال: لتأخُذُنَّه، وإلاَّ طعنتكم برمحي هذا. فأخذناه وانصرف، فأنشأ يقول:

    وإذا أخذْتُ ثواب ما أعطَيْتُهُ ... فَكَفَى بذاك لنائلٍ تَكْدِيرا[15]
    - قيل مَرِضَ قيس بن سعد بن عبادة، فاستبطأ إخوانَهُ، فسأل عنهم، فقيل له: إنهم يستحيُون ممَّا لك عليهم من الدَّيْنِ. فقال: أخزى الله مالاً يمنع الإخوان من الزيارة!! ثم أمر مَنْ يُنَادي مَنْ كان لقيس عليه دَيْنٌ فهو منه في حلٍّ. فكُسِرَتْ عتَبَتُه بالعَشِيِّ، لكثرة ما عاده[16].

    - عن محمد بن سليمان القرشي، قال: بينا أنا أَسِيرُ في طريق اليمن، إذا أنا بغلام واقف في الطريق، في أذنيه قرطان، في كل قرط جوهرة يضيء وجهه من ضوء تلك الجوهرة، وهو يمجِّد ربَّه بأبيات من الشعر، فسمعته يقول:

    مليكٌ في السماء بِهِ افتخاري ... عزيزُ القَدْرِ ليس به خفاء[17]
    فدنوتُ منه فسلَّمْتُ عليه، فقال: ما أنا برادٍّ حتى تُؤَدِّيَ من حقِّي ما يجبُ لي عليكَ.
    قلتُ: وما حقُّك؟
    قال: أنا غلام على مذهب إبراهيم الخليل r، لا أتغذَّى ولا أتعشَّى كلَّ يوم حتى أسيرَ المِيلَ والميلَيْنِ في طلب الضيف.
    فأجبتُه إلى ذلك فرحَّب بي، وسِرْتُ معه حتى قربنا من خيمة شَعْرٍ، فلمَّا قربنا من الخيمة صاح: يا أختاه. فأجابته جارية من الخيمة: يا لبيكاه. فقال: قومي إلى ضيفنا. فقالت الجارية: حتى أبدأ بشكر المولى الذي سبَّب لنا هذا الضيف.
    فقامت فصَلَّتْ ركعتين شكرًا لله تعالى، فأدخلني الخيمة وأجلسني، وأخذ الغلام الشَفْرَة، وأخذ عَنَاقًا ليذبحها، فلمَّا جلست في الخيمة نظرتُ إلى أحسن الناس وجهًا، فكنتُ أُسارقها النظر، ففطنَتْ لبعض لحظاتي إليها، فقالت لي: مه، أَمَا علمتَ أنَّه قد نُقِلَ إلينا عن صاحب يثرب ؛ أن زِنَى العينين النظر، أما إنِّي ما أردتُ بهذا أن أُوَبِّخَكَ، ولكنِّي أردتُ أنْ أُؤَدِّبَك؛ لكي لا تعودَ إلى مثل هذا.
    فلمَّا كان النوم بتُّ أنا والغلام خارجًا، وباتت الجارية في الخيمة، وكنتُ أسمع دَوِيَ القرآن الليلَ كلَّه بأحسن صوت يكون وأرقه، فلمَّا أصبحتُ قلتُ للغلام: صوتُ مَنْ كان ذلك؟ فقال: تلك أختي، تحيي الليل كله إلى الصباح. فقلت: يا غلام، أنت أحقُّ بهذا العمل من أختك، أنت رجل وهي امرأة. قال: فتبسَّم، وقال لي: ويحك يا فتى، أما علمت أنه موفق ومخذول؟!![18].

    قال عمر بن شَبَّة: أُتِيَ مَعْنُ بن زائدة بثلاثمائة أسير، فأمر بضرب أعناقهم، فقُدِّم غلامٌ منهم ليُقتل، فقال: يا مَعْنُ، لا يُقْتَلُ أسراك وهم عطاشٌ. فقال: اسقوهم ماءً. فلمَّا شربوا قام الغلام، فقال: أيُّها الأمير، لا تَقتُل أضيافك. فأطلقهم كلُّهم[19].

    بَكَتْ عجوزٌ على ميتٍ، فقيل لها: بماذا استحقَّ هذا منكِ؟ فقالت: جاورنا وما فينا إلاَّ مَنْ تَحِلُّ له الصَّدَقة، ومات وما فينا إلاَّ مَنْ تجِبُ عليه الزكاة[20].

    قال الأصمعي: قال رجلٌ من أهل الشَّام: قَدِمْتُ المدينة، فقصدت منزل إبراهيم بن هَرْمَةَ، فإذا بنتٌ له صغيرةٌ تلعب بالطين، فقلت لها: ما فعل أبوك؟
    قالت: وفد إلى بعض الأجواد، فما لنا منه علمٌ منذ مدَّةٍ.
    فقلتُ: انحري لنا ناقةً فإنَّا أضيافُكِ.
    قالت: والله ما عندنا.
    قلتُ: فشاةً.
    قالت: والله ما عندنا.
    قلتُ: فدجاجةً.
    قالت: والله ما عندنا.
    قلتُ: فأعطنا بيضةً.
    قالت: والله ما عندنا.
    قلتُ: فباطلٌ ما قال أبوك:

    كم ناقةٍ قد وَجَأْتُ منْحَرَهَا ... بمستهل الشؤبوب أو جمل[21]
    قالت: فذاك الفعل من أبي هو الذي أصارنا إلى ليس عندنا شيءٌ[22].

    عن أبي عبد الله الواقدي القاضي، قال: جاءتني جارتي يوم عرفة، فقالت لي: ما عندنا من آلة العيد شيء، فمضيتُ إلى صديق لي من التُّجَّار فعَرَّفْتُهُ حاجتي إلى القرض، فأخرج إليَّ كيسًا مختومًا فيه ألفٌ ومائتا درهم، فانصرفتُ به إلى المنزل، فما استقررت جالسًا حتى استأذن عليَّ رجل من بني هاشم، فذَكَرَ تخلُّفَ غَلَّتُه واختلالَ حاله، وحاجتَهُ إلى القرض، فدخلتُ إلى امرأتي فعجبتها من ذلك، فقالت: فما عزمك؟ قلتُ: أشاطره الكيس. فقالت: والله ما أنصفتَ، لقيتَ رجلاً سوقة فأعطاك شيئًا، وجاءك رجل له من رسول الله رَحِمٌ فتعطيه نصف ما أعطاك السوقة. فأخرجتُ الكيس بخاتمه فدفعتُه إليه، ومضى صديقي التاجر يلتمس منه القرض، فأخرج إليه الكيس بخاتمه، فلما رآه عَرَفَهُ فجاءني به، ثم وافاني رسولُ يحيى بن خالد يقول: إن الوزير شُغل عنك بحاجاتِ أمير المؤمنين وهو يطلُبُكَ. فرَكِبْتُ إليه، وحدَّثْتُه حديث الكيس وانتقاله، فقال: يا غلام، هات الدنانير. فجاء بعشرة آلاف دينار، فقال: خذ أنت ألفين، وأعطِ الهاشمي ألفين، وصديقك التاجر ألفين، وامرأتك أربعة آلاف دينار، فإنها أكرمكم[23].
    لما وَلَّى المنصورُ مَعْنَ بنَ زائدةَ أَذْرَبِيجَانَ قصده قوم من أهل الكوفة، فلمَّا صاروا ببابه استأذنوا عليه، فدخل الآذن، فقال: أصلح الله الأمير، بالباب وفدٌ من أهل العراق. قال: من أي العراق؟ قال: من الكوفة. قال: ائذن لهم. فدخلوا عليه فنظر إليهم معنٌ في هيئة زرية، فوثب على أريكته، وأنشأ يقول:

    إذا نوبةٌ نابَتْ صديقَكَ فاغْتَنِمْ ... مرمتَهَا فالدهْرُ بالناس قُلَّبُ
    فأحسنُ ثوبيكَ الذي هو لابسٌ ... وَأَفْرَهُ مُهْرَيْكَ الذي هو يركبُ
    وبادِرْ بمعروفٍ إذا كنْتَ قادرًا... زوال اقْتِدَارٍ أو غنًى عنك يُعقِبُ[24]
    قال: فوثب إليه رجل من القوم، وقال: أصلح الله الأمير، ألا أُنْشِدُك أحسن من هذا؟ قال: لمن؟ قال: لابن عمك ابن هَرْمَة. قال: هات. فأنشأ يقول:

    وللنَّفْسِ تاراتٌ تحلُّ بها العُرَى ... وتسخو عن المال النفوس الشحائحُ
    إذا المرءُ لم ينفعك حيًّا فنفعه ... أقلُّ إذا ضُمَّتْ عليه الصفائحُ
    لأيَّة حالٍ يمنعُ المرء ماله ... غدًا فغدًا والموت غادٍ ورائحُ[25]
    قال معن: أَحْسَنَ والله، وإن كان الشعر لغيرك، يا غلامُ، أعطهم أربعة آلاف يستعينوا بها على أمورهم إلى أن يتهيَّأ لنا فيهم ما نريد. فقال الغلام: يا سيدي، أجعلها دنانير أم دراهم. فقال معن: والله لا تكون همَّتُك أرفع من همتي، صفِّرها لهم[26].

    - قال مروان بن أبي حفصة، الشاعر: أخبرني معن بن زائدة، وهو يومئذ متولٍ بلاد اليمن، أن المنصور جدَّ في طلبي، وجعل لمن يحملني إليه مالاً. قال: فاضطررتُ لشدَّة الطلب إلى أن تعرَّضتُ للشمس حتى لَوَّحَتْ وجهي، وخفَّفتُ عارِضَيَّ[27]، ولَبِسْتُ جبة صوف، وركِبتُ جملاً، وخرجتُ متوجِّهًا إلى البادية لأقيم بها. قال: فلما خرجتُ من باب حرب، وهو أحد أبواب بغداد، تبعني أسود متقلِّد بسيف، حتى إذا غبت عن الحرس قبض على خطام الجمل فأناخه، وقبض على يدي، فقلتُ له: ما بك؟
    فقال: أنت طَلِبَة أمير المؤمنين. فقلتُ: ومَنْ أنا حتى أُطْلَبَ؟
    فقال: أنت معن بن زائدة. فقلتُ له: يا هذا، اتَّقِ الله تعالى ، وأين أنا من معن.
    فقال: دعْ هذا، فوالله إني لأَعْرَفُ بك منك. فلمَّا رأيت منه الجدَّ قلتُ له: هذا جوهرٌ قد حملته بأضعاف ما جعله المنصور لمن يجيئه بي، فخذه ولا تكن سببًا في سفك دمي.
    قال: هاته. فأخرجته إليه، فنظر فيه ساعة، وقال: صدقتَ في قيمته، ولستُ قابلَه حتى أسألك عن شيء، فإن صدقتني أطلقتُك. فقلتُ: قُلْ.
    قال: إن الناس قد وصفوك بالجود، فأخبرني هل وَهَبْتَ مالك كلَّهُ قطُّ؟ قلتُ: لا.
    قال: فنصفه؟ قلتُ: لا.
    قال: فثلثه؟ قلتُ: لا.
    حتى بلغ العشر، فاستحييت، وقلتُ: أظنُّ أنِّي قد فعلتُ هذا.
    قال: ما ذاك بعظيم، وأنا والله راجلٌ، ورزقي من أبي جعفر المنصور كلَّ شهر عشرون درهمًا، وهذا الجوهر قيمته أُلُوف الدنانير، وقد وهبتُهُ لك، ووهبتُكَ لنفسك ولجودك المأثور بين الناس؛ ولتعلمَ أن في هذه الدنيا من هو أجود منك، فلا تُعْجِبْكَ نفسك، ولِتَحْقِرَ بعد هذا كلَّ جود فعلتَهُ، ولا تتوقَّفْ عن مَكْرُمَةٍ. ثم رمى العقد في حجري، وترك خطام الجمل وولَّى منصرفًا.
    فقلتُ: يا هذا، قد والله فضحتني، ولسفك دمي أهون عليَّ مما فعلتَ، فخذ ما دفعتُهُ لك، فإني غني عنه. فضحك، وقال: أردتُ أن تكذبني في مقالي هذا، والله لا أخذته، ولا آخذ لمعروف ثمنًا أبدًا. ومضى لسبيله، فوالله لقد طلبتُهُ بعد أن أَمِنْتُ، وبذلت لمن يجيء به ما شاء، فما عَرَفْتُ له خبرًا، وكأن الأرض ابتلعته[28].

    قال الهيثم بن عدي: امترى ثلاثة في الأجواد، فقال رجل: أسخى الناس عبد الله بن جعفر بن أبي طالب. وقال آخر: أسخى الناس في عصرنا هذا قيس بن سعد بن عبادة. وقال الثالث: أسخى الناس عرابة الأوسي. فتلاحَوْا، وأفرطوا، وكثُر ضجيجهم في ذلك بفناء الكعبة، فقال لهم رجل: قد أكثرتم، فلا عليكم، يمضي كل واحد منكم إلى صاحبه يسأله حتى ينظر ما يعطيه، ونحكم على العيان. فقام صاحب عبد الله بن جعفر فصادفه، وقد وضع رجله في غرز راحلته يريد ضيعة له، فقال له: يابن عمِّ رسول الله . قال: قُلْ ما تشاء. قال: ابن سبيل ومنقَطِعٌ به. قال: فأخرج رجله من الغرز، وقال: ضع رجلك واستوِ على الناقة، وخذ ما في الحقيبة، ولا تحد عن السيف؛ فإنه من سيوف علي بن أبي طالب، وامض لشأنك. قال: فجاء بالناقة والحقيبة فيها مطارف خزٍّ، وفيها أربعة آلاف دينار، وأعظمُها وأجلُّها خطرًا السيف.
    ومضى صاحب قيس بن سعد بن عبادة، فلم يصادفه، وعاد، فقالت له الجارية: هو نائم، فما حاجتك إليه. قال: ابن سبيل ومنقطع به. قالت: فحاجتك أيسر من إيقاظه، هذا كيس فيه سبعمائة دينار، ما في دار قيس مال في هذا اليوم غيره، وامضِ إلى معاطن[29] الإبل إلى مولانا بغلامينا، فخذ راحلة مرحلة وما يصلحها وعبدًا، وامض لشأنك. فقيل إن قيسًا انتبه من رقدته، فخبرته المولاة بما صنعتْ، فأعتقها، وقال لها: ألا أنبهتني، فكنتُ أَزِيده من عُرُوض[30] ما في منزلنا، فلعلَّ ما أعطيتِه لم يقع بحيث ما أراد.
    ومضى صاحب عَرَابَة الأوسي إليه، فألفاه وقد خرج من منزله يريد الصلاة وهو متوكئ على عبدين، وقد كُفَّ بصره، فقال: يا عرابة. قال: قُلْ ما تشاء. قال: ابن سبيل، ومنقطع به. قال: فخلَّى عن العبدين، ثم صفَّق بيده اليمنى على اليسرى، ثم قال: أوه أوه، والله ما أصبحت ولا أمسي وقد تَرَكَتِ الحقوقُ لعرابة من مال، ولكن خذهما. يعني العبدين، قال: ما كنت بالذي أفعل، أقصُّ جناحيك!! قال: إن لم تأخذهما فهما حُرَّان، وإن شئت فأعتق، وإن شئت فخذ. وأقبل يلتمس الحائط بيده، قال: فأخذهما وجاء بهما. قال: فحكم الناس على ابن جعفر قد جاد بمال عظيم، وإن ذلك ليس بمستنكر له، إلاَّ أن السيف أجلُّها، وأن قيسًا أحد الأجواد حكَّم مملوكة في ماله بغير علمه، واستحسانه ما فعلته، وعتقه لها، وما تكلم به، وأجمعوا على أن أسخى الثلاثة عرابة الأوسي؛ لأنه جهد من مقلٍّ[31].

    قال رجل لحاتم: هل في العرب أجود منك؟ قال: كل العرب أجود مني. ثم أنشأ يحدث، قال: نزلت على غلام من العرب يتيم ذات ليلة، وكانت له مائة من الغنم، فذبح لي منها شاة، وأتاني بها، فلما قرب إلي دماغها، قلت: ما أطيب هذا الدماغ! قال: فذهب فلم يزل يأتيني منه، حتى قلت: قد اكتفيت. قال: فلما أصبحنا فإذا هو قد ذبح المائة شاة، وأبقى لا شيء له. قال الرجل: فقلت له: ما صنعتَ به؟ قال: ومتى أبلغ شكره، ولو صنعت به كل شيء؟ قال: على ذاك. قال: أعطيته مائة ناقة من خيار إبلي[32].

    __________
    [1] الغزالي: إحياء علوم الدين، باب السخاء، 10/1780.

    [2] مدينة بينها وبين الفرات ثلاثة فراسخ وبينها وبين حلب عشرة فراسخ، والفرسخ = 1809 أمتار، انظر: ياقوت الحموي: معجم البلدان 5/205.

    [3] الظئر: المرضعة.، والمقصود هنا زوج المرضعة التي أرضعته. انظر: ابن منظور: اللسان، 4/514.

    [4] الأباعر: جمع الجمع للبعير، انظر: ابن منظور: اللسان، 4/71.

    [5] المِيرة بلا همز: جَلْب القَوْم الطّعامَ، وهم يَمْتارونَ لأَنْفُسِهِمْ، ويَمِيرُونَ غَيْرَهم ميرًا، انظر: ابن منظور: اللسان، 5/188.

    [6] الجفنة: وعاء كالقصعة يوضع فيه الطعام، انظر: ابن منظور: اللسان، 13/89.

    [7] المربد: المكان المخصص لحفظ التمر، انظر: ابن منظور: اللسان، 3/170.

    [8] أوقرها: أي حمل عليها من التمر ما أتعبها، وهو دليل على كرم المُضيف.

    [9] ابن أبي الدنيا: مكارم الأخلاق ص131.

    [10] والبَدْرُ، وبالهاءِ: جِلْدَةُ السَّخْلَةِ، جمعها: بُدُورٌ وبِدَرٌ، وكيسٌ فيه ألْفٌ أو عَشَرَةُ آلافِ دِرْهَمٍ، أو سَبْعَةُ آلافِ دينارٍ، انظر: ابن منظور: اللسان، 4/48.

    [11] الغزالي: إحياء علوم الدين، 10/1783.

    [12] الغزالي: إحياء علوم الدين، 10/1783.

    [13] البيت من الطويل.

    [14] الغزالي: إحياء علوم الدين، 10/1783، 1784.

    [15] البيت من الكامل لهمام التميمي، انظر: القشيري: الرسالة القشيرية، باب الجود والسخاء، المكتبة الشاملة.

    [16] القشيري: الرسالة القشيرية، باب الجود والسخاء، المكتبة الشاملة.

    [17] البيت من الوافر.

    [18] ابن القيم: صفة الصفوة 1/461 وما بعدها.

    [19] ابن الجوزي: أخبار الظراف والمتماجنين ص122.

    [20] ابن الجوزي: أخبار الظراف والمتماجنين ص153.

    [21] البيت من المنسرح، لإبراهيم بن هرمة.

    [22] ابن الجوزي: أخبار الظراف والمتماجنين ص156، 157.

    [23] المعافى بن زكريا: الجليس الصالح والأنيس الناصح ص 43. غير موافق

    [24] الأبيات من الطويل.

    [25] الأبيات من الطويل، لإبراهيم بن هرمة.

    [26] المعافى بن زكريا: الجليس الصالح والأنيس الناصح ص 47. غير موافق

    [27]عارِضةُ: الإِنسان صَفْحتا خدَّيْه، وقولهم: فلان خفيف العارِضَيْنِ يراد به خفَّة شعر عارضيه، انظر: ابن منظور: اللسان، 7/165.

    [28] ابن خلكان: وفيات الأعيان 5/245.

    [29] معاطن الإبل: مباركها على الماء، انظر: ابن منظور: اللسان، 13/286.

    [30] أمتعة لا يدخلها وزن ولا كيل واحدها عرض، انظر: ابن منظور: اللسان، 7/165.

    [31] ابن عساكر: تاريخ دمشق 49/419، 420.

    [32] ابن أبي الدنيا: قرى الضيف ص26 .

    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    الوفاء

    مُساهمة  الأحيوي في الجمعة يوليو 06, 2012 7:22 pm

    سابعًا: الوفاء

    لما حضرتْ عبدَ الله بن عمر الوفاةُ، قال: إنه كان خطب إليَّ ابنتي رجل من قريش، وقد كان مني إليه شبه الوعد، فوالله لا ألقى اللهَ بثلث النفاق، أُشْهِدُكم أني قد زوجته ابنتي[1].

    - حُكِيَ أن الخليفة المأمون لما وَلَّى عبد الله بن طاهر بن الحسين مصر والشام وأطلق حكمه، دخل على المأمون بعض إخوانه يومًا، فقال: يا أمير المؤمنين، إن عبد الله بن طاهر يميل إلى ولد أبي طالب، وهواه مع العلويين، وكذلك كان أبوه قبله. فحصل عند المأمون شيء من كلام أخيه من جهة عبد الله بن طاهر، فتشوَّش فكره، وضاق صدره، فاستحضر شخصًا وجعله في زيِّ الزهَّاد والنسَّاك الغزاة، ودسَّه إلى عبد الله بن طاهر، وقال له: امضِ إلى مصر، وخالط أهلها، وداخل كبراءها، واستَمِلْهُمْ إلى القاسم بن محمد العلوي، واذكر مناقبه، ثم بعد ذلك اجتمع ببعض بطانة عبد الله بن طاهر، ثم اجتمع بعبد الله بن طاهر بعد ذلك، وادْعُهُ إلى القاسم بن محمد العلوي، واكشف باطنه، وابحث عن دفين نيَّته، وائتني بما تسمع.
    ففعل ذلك الرجل ما أمره به المأمون، وتوجَّه إلى مصر ودعا جماعة من أهلها، ثم كتب ورقة لطيفة ودفعها إلى عبد الله بن طاهر وقت ركوبه، فلمَّا نزل من الركوب وجلس في مجلسه خرج الحاجب إليه، وأدخله على عبد الله بن طاهر وهو جالس وحده، فقال له: لقد فهمت ما قصدت، فهات ما عندك. فقال: ولي الأمان؟ قال: نعم. فأظهر له ما أراده، ودعاه إلى القاسم بن محمد، فقال له عبد الله: أَوَتنصفني فيما أقوله لك؟ قال: نعم. قال: فهل يجب شكر الناس بعضهم لبعض عند الإحسان والمنَّة؟ قال: نعم. قال: فيجب عليَّ وأنا في هذه الحالة التي تراها من الحكم والنعمة والولاية ولي خاتم في المشرق وخاتم في المغرب، وأمري فيما بينهما مطاع، وقولي مقبول، ثم إني ألتفت يمينًا وشمالاً فأرى نعمة هذا الرجل غامرة وإحسانه فائضًا عليَّ، أفتدعوني إلى الكفر بهذه النعمة، وتقول: اغدر وجانب الوفاء، والله لو دعوتني إلى الجنة عيانًا لما غدرت، ولما نكثت بيعته وتركت الوفاء له. فسكت الرجل، فقال له عبد الله: والله ما أخاف إلاَّ على نفسك، فارحل من هذا البلد. فلما يئس الرجل منه وكشف باطنه وسمع كلامه رجع إلى المأمون، فأخبره بصورة الحال، فسَرَّه ذلك، وزاد في إحسانه إليه، وضاعف إنعامه عليه[2].

    -يُذْكَرُ أن النعمان كان قد جعل له يومين: يوم بؤس مَنْ صادفه فيه قتله وأرداه، ويوم نعيم من لقيه فيه أحسن إليه وأغناه. وكان هذا الطائي قد رماه حادث دهره بسهام فاقته وفقره، فأخرجته الفاقة من محلِّ استقراره ليرتاد شيئًا لصبيته وصغاره، فبينما هو كذلك إذ صادفه النعمان في يوم بؤسه، فلمَّا رآه الطائي علم أنه مقتول، وأن دمه مطلول، فقال: حيَّا الله الملك، إن لي صبية صغارًا وأهلاً جياعًا وقد أرقتُ ماء وجهي في حصول شيء من البلغة لهم، وقد أقدمني سوء الحظِّ على المَلِكِ في هذا اليوم العبوس، وقد قربت من مقرِّ الصبية والأهل، وهم على شفا تلف من الطوى، ولن يتفاوت الحال في قتلي بين أول النهار وآخره، فإن رأى الملك أن يأذن لي في أن أُوَصِّل إليهم هذا القوت وأوصي بهم أهل المروءة من الحيِّ لئلاَّ يهلكوا ضياعًا، ثم أعود إلى الملك وأسلِّم نفسي لنفاذ أمره. فلمَّا سمع النعمان صورة مقاله، وفهم حقيقة حاله، ورأى تلهُّفه على ضياع أطفاله، رقَّ له ورثى لحاله، غير أنه قال له: لا آذن لك حتى يَضْمَنَكَ رجل معنا، فإن لم ترجع قتلناه، وكان شَرِيكُ بن علي بن شُرَحْبِيل نديم النعمان معه، فالتفت الطائي إلى شريك، وقال له:

    يا شريك بن عدي... ما من الموت انهزام[3]
    من الأطفال ضعاف... عدموا طعم الطعام
    بين رجوع وانتظار... وافتقارا وسقام
    يا أخا كلِّ كريم ... أنت من قوم كرام
    يا أخا النعمان جُدْ لي ... بضمان والتزام
    ولك الله بأني ... راجع قبل الظلام
    فقال شريك بن عدي: أصلح الله المَلِكَ، عليَّ ضمانه. فمرَّ الطائي مسرعًا، وصار النعمان يقول لشريك: إن صدر النهار قد ولَّى ولم يرجع. وشريك يقول: ليس للمَلِكِ عليَّ سبيل حتى يأتي المساء. فلما قرب المساء قال النعمان لشريك: قد جاء وقتك، قم فتأهب للقتل. فقال شريك: هذا شخص قد لاح مقبلاً، وأرجو أن يكون الطائي، فإن لم يكن فأَمْرُ الملك ممتثل. قال: فبينما هم كذلك وإذ بالطائي قد اشتد عَدْوُه في سيره مسرعًا، حتى وصل، فقال: خشيت أن ينقضي النهار قبل وصولي. ثم وقف قائمًا، وقال: أيها الملك، مُرْ بأمرك. فأطرق النعمان، ثم رفع رأسه، وقال: والله ما رأيت أعجب منكما، أمَّا أنت يا طائي فما تركتَ لأحد في الوفاء مقامًا يقوم فيه، ولا ذكرًا يفتخر به، وأمَّا أنت يا شريك فما تركت لكريم سماحة يُذْكَرُ بها في الكرماء، فلا أكون أنا ألأم الثلاثة، ألا وأني قد رفعت يوم بؤسي عن الناس، ونقضتُ عادتي كرامة لوفاء الطائي وكرم شريك. فقال الطائي:

    ولقد دعتني للخلاف عشيرتي... فعددت قولهمو من الإضلال
    إني امرؤ مني الوفاء سجية ... وفعال كل مهذَّب مفضال[4]
    فقال له النعمان: ما حملك على الوفاء وفيه إتلاف نفسك؟ فقال: ديني، فمن لا وفاء فيه لا دين له. فأحسن إليه النعمان، ووصله بما أغناه، وأعاده مكرمًا إلى أهله، وأناله ما تمنَّاه[5].

    - لما مات امرؤ القيس سار الحارث بن أبي شمر الغساني إلى السموأل[6] بن عادياء، وطالبه بأدراع امرئ القيس، وكانت مائة درع، وبما له عنده، فلم يُعْطِه، فأخذ الحارث ابنًا للسموأل، فقال: إما أن تسلم الأدراع، وإما قتلتُ ابنك. فأبى السموأل أن يسلَّم إليه شيئًا، فقَتَلَ ابنه، فقال السموأل في ذلك:

    وفيت بأدرع الكنديِّ إنِّي ... إذا ما ذمَّ أقوامٌ وفيت
    وأوصى عاديا يومًا بأن لا ... تُهَدِّم يا سموأل ما بنيت
    بنى لي عاديا حصنًا حصينًا ... وماءً كلّما شئت استقيت[7]

    - قال الشعبيُّ: قال عمرو بن معديكرب: خرجتُ يومًا حتى انتهيت إلى حي، فإذا بفرسٍ مشدودةٍ، ورمحٍ مركوز، وإذا صاحبه في وهدةٍ يقضي حاجة له، فقلت له: خذ حذرك، فإني قاتلك. قال: ومن أنت؟ قلت: أنا ابن معديكرب. قال: يا أبا ثور، ما أنصفتني، أنت على ظهر فرسك وأنا في بئرٍ، فأعطني عهدًا أنّك لا تقتلني حتى أركب فرسي وآخذ حذري. فأعطيته عهدًا أني لا أقتله حتى يركب فرسه ويأخذ حذره، فخرج من الموضع الذي كان فيه حتى احتبى بسيفه وجلس، فقلت له: ما هذا؟ قال: ما أنا براكبٍ فرسي ولا مقاتلك، فإن نكثت عهدًا فأنت أعلم. فتركته ومضيت، فهذا أحيل مَنْ رأيت[8].

    ______________________________________
    [1] الغزالي: إحياء علوم الدين 9/1580.

    [2] الأبشيهي: المستطرف 1/288.

    [3] الأبيات من الرمل.

    [4] الأبيات من الكامل.

    [5] الإبشيهي: المستطرف 1/287-288.

    [6] شاعر جاهلي حكيم.

    [7] الأبيات من الوافر، للسموأل بن غريض بن عادياء، ابن الأثير: الكامل في التاريخ 1/179. غير موافق

    [8] ابن الجوزي: أخبار الظراف والمتماجنين ص113.

    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    الزهد

    مُساهمة  الأحيوي في الجمعة يوليو 06, 2012 7:24 pm

    ثامنًا: الزهد

    روي عن عمر رضى الله عنه: أنه حين فُتح عليه الفتوحات، قالت له ابنته حفصة رضي الله عنها: البس ألين الثياب إذا وفدت عليك الوفود من الآفاق، ومُرْ بصنعة الطعام تطعمه وتطعم من حضر. فقال عمر: يا حفصة، ألست تعلمين أن أعلم الناس بحال الرجل أهل بيته؟ فقالت: بلى.
    قال: ناشدتك الله، هل تعلمين أن رسول الله لبث في النبوة كذا وكذا سنة لم يشبع هو ولا أهل بيته غدوة إلا جاعوا عشية، ولا شبعوا عشية إلا جاعوا غدوة؟ وناشدتك الله، هل تعلمين أن النبي لبث في النبوة كذا كذا سنة لم يشبع من التمر هو وأهله حتى فتح الله عليه خيبر؟ وناشدتك الله، هل تعلمين أن رسول الله قربتم إليه يومًا طعامًا على مائدة فيها ارتفاع فشقَّ ذلك عليه حتى تغير لونه، ثم أمر بالمائدة فرفعت، ووضع الطعام على دون ذلك، أو وضع على الأرض؟ وناشدتك الله، هل تعلمين أن رسول الله كان لا ينام على عباءة مثنية فثنيت له ليلة أربع طاقات فنام عليها، فلما استيقظ قال: "مَنَعْتُمُونِي قِيَامَ اللَّيْلَةِ بِهَذِهِ الْعَبَاءَةِ، اثْنُوهَا بِاثْنَتَيْنِ كَمَا كُنْتُمْ تَثْنُونَهَا"؟ وناشدتك الله، هل تعلمين أن رسول الله كان يضع ثيابه لتغسل فيأتيه بلال فيؤذنه بالصلاة فما يجد ثوبًا يخرج به إلى الصلاة حتى تجف ثيابه فيخرج بها إلى الصلاة؟ وناشدتك الله، هل تعلمين أن رسول الله صنعت له امرأة من بني ظفر كساءين إزارًا، وبعثت إليه بأحدهما قبل أن يبلغ الآخر، فخرج إلى الصلاة وهو مشتمل به ليس عليه غيره، وقد عقد طرفيه إلى عنقه، فصلى كذلك؟
    فما زال يقول حتى أبكاها، وبكى عمر رضى الله عنه وانتحب، حتى ظننَّا أن نفسه ستخرج[1].

    -روي أن بعض الخلفاء أرسل إلى الفقهاء بجوائز فقبلوها، وأرسل إلى الفضيل بن عياض بعشرة آلاف فلم يقبلها، فقال له بنوه: قد قبل الفقهاء، وأنت تردُّ على حالتك هذه. فبكى الفضيل وقال: أتدرون ما مثلي ومثلكم؟! كمثل قوم كانت لهم بقرة يحرثون عليها، فلما هرمت ذبحوها لأجل أن ينتفعوا بجلدها، كذلك أنتم أردتم ذبحي على كبر سني، موتوا يا أهلي جوعًا خير لكم من أن تذبحوا فُضَيلاً![2].

    - قالت امرأة أبي حازم لأبي حازم: هذا الشتاء قد هجم علينا، ولا بد لنا من الطعام والثياب والحطب. فقال لها أبو حازم: من هذا كله بد، ولكن لا بد لنا من الموت ثم البعث، ثم الوقوف بين يدي الله تعالى ثم الجنة أو النار[3].

    - رؤي فضالة بن عبيد وهو والي مصر أشعث حافيًا فقيل له: أنت الأمير وتفعل هذا! فقال: نهانا رسول الله عن الإرفاه[4]، وأمرنا أن نحتفي أحيانًا[5].

    -دخل محمد بن واسع على قتيبة بن مسلم وعليه جبة صوف، فقال له قتيبة: ما دعاك إلى مدرعة الصوف؟ فسكت، فقال: أكلمك ولا تجيبني!! فقال: أكره أن أقول زهدًا فأزكي نفسي، أو فقرًا فأشكو ربي[6].

    - دخل رجل على أبي ذرٍّ فجعل يقلِّب بصره في بيته، فقال: يا أبا ذرٍّ، ما أرى في بيتك متاعًا ولا غير ذلك من الأثاث. فقال: إن لنا بيتًا نوجِّه إليه مصالح متاعنا. فقال: إنه لا بد لك من متاع ما دمت ههنا. فقال: إن صاحب المنزل لا يدعنا فيه[7].

    - قدم عمير بن سعيد أمير حمص على عمر رضي الله عنهما، قال له: ما معك من الدنيا؟ فقال: معي عصاي أتوكأ بها، وأقتل بها حية إن لقيتها، ومعي جرابي أحمل فيه طعامي، ومعي قصعتي آكل فيها وأغسل رأسي وثوبي، ومعي مطهرتي أحمل فيها شرابي وطهوري للصلاة، فما كان بعد هذا من الدنيا فهو تبع لما معي. فقال عمر: صدقت رحمك الله[8].

    مر أبو تراب النخشبي بمزين، فقال له: تحلق رأسي لله تعالى؟
    فقال له: اجلس. فجلس، ففيما يحلق رأسه مرَّ به أمير من أهل بلده، فسأل حاشيته، فقال لهم: أليس هذا أبا تراب؟ قالوا: نعم.
    فقال: أي شيء معكم من الدنانير؟ فقال له رجل من خاصَّته: معي خريطة فيها ألف دينار.
    فقال: إذا قام فأعطه، واعتذر إليه، وقل له: لم يكن معنا غير هذه. فجاء الغلام إليه، فقال له: إن الأمير يقرأ عليك السلام، وقال لك: ما حضر معنا غير هذه الدنانير.
    فقال له: ادفعها إلى المزين. فقال المزين: أي شيء أعمل بها؟
    فقال: خذها. فقال: لا والله ولو أنها ألفا دينار ما أخذتها.
    فقال له أبو تراب: مر إليه، فقل له: إن المزين ما أخذها، فخذها أنت فاصرفها في مهماتك[9].
    ______________________
    [1] الغزالي: إحياء علوم الدين، بيان فضيلة الزهد 13/2445، 2446.

    [2] الغزالي: إحياء علوم الدين، بيان فضيلة الزهد 13/2449.

    [3] الغزالي: إحياء علوم الدين، بيان فضيلة الزهد 13/2449.

    [4] نهى عن التنعم والدَّعةِ ولِينِ العَيْشِ لأَنه من فعل العجم وأَرباب الدنيا وأَمَر بالتَّقَشُّفِ وابْتذال النفس، انظر: ابن منظور: اللسان، 13/492.

    [5] إحياء علوم الدين 13/2466.

    [6] إحياء علوم الدين 13/2466.

    [7] إحياء علوم الدين 13/2471.

    [8] إحياء علوم الدين 13/2471.

    [9] ابن الجوزي: صفة الصفوة 4/172، 173.

    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    العدل

    مُساهمة  الأحيوي في الجمعة يوليو 06, 2012 7:28 pm

    تاسعًا: العدل

    قال عمر لعبد الله بن أرقم: أقسم بيت المال في كل شهر لا بل في كل جمعة. فقال رجل وهو طلحة: يا أمير المؤمنين، لو حبست شيئًا بعده عسى أن يكون يأتيك أمر يحتاج إليه، فلو تركت عدة لنائبة إن نابت المسلمين. فقال عمر: كلمة ألقاها الشيطان على لسانك، لقاني الله حجتها ووقاني فتنتها، لتكونن فتنة لقوم بعدي، أعصي الله العام مخافة عام قابل؟!! بل أعدُّ لهم ما أعدَّ رسول الله[1].

    - لما استأذن الهرمزان على عمر بن الخطاب رضى الله عنه لم يجد عنده حاجبًا ولا بوابًا، فقيل له: هو في المسجد، فأتى المسجد، فوجده مستلقيًا متوسِّدًا كومًا من الحصى، ودِرَّته بين يديه، فقال له الهرمزان: يا عمر، عدلت فأمنت فنمت! [2].

    - وجَّه أنوشروان رسولاً إلى ملك قد أجمع على محاربته، وأمره أن يتعرَّف سيرته في نفسه ورعيَّته، فرجع إليه، فقال: وجدتُ عنده الهزل أقوى من الجد، والكذب أكثر من الصدق، والجور أرفع من العدل. فقال أنوشروان: رزقت الظفر به، سِرْ إليه وليكن عملك في محاربته بما هو عنده أضعف وأقل وأوضع، فإنك منصور وهو مخذول. فسار إليه فقتله واستولى على مملكته[3].

    - جاء بلال إلى عمر بن الخطاب وهو بالشام وحوله أمراء الأجناد جلوس، فقال: يا عمر. فقال: ها أنا عمر. فقال له بلال: إنك بين الله وبين هؤلاء وليس بينك وبين الله أحد، فانظر عن يمينك وعن شمالك، وبين يديك، ومن خلفك، هؤلاء الذين حولك، إن يأكلون إلا لحوم الطير. قال: صدقت، والله لا أقوم من مجلسي هذا حتى تكفلوا لكل رجل من المسلمين طعامه وحظه من الزيت والخل. فقالوا: هذا إليك يا أمير المؤمنين، قد أوسع الله عليك من الرزق وأكثر من الخير[4].

    أتت امرأة من ولد جرير بن عبد الله البجلي صاحب النبي شريكًا القاضي، وهو في مجلس الحكم، فقالت: أنا بالله ثم بالقاضي، امرأةٌ من ولد جرير بن عبد الله صاحب النبي صلى الله عليه وآله وسلم. وردَّدت الكلام، فقال: إيهًا عنك، الآن مَنْ ظلمك؟ قالت: الأمير عيسى بن موسى، كان لي بستانٌ على شاطئ الفرات، لي فيه نخلٌ، ورثته عن آبائي، وقاسمت إخوتي، وبنيت بيني وبينهم حائطًا، وجعلت فيه رجلاً فارسيًّا في بيتٍ؛ يحفظ لي النخل ويقوم ببستاني، فاشترى الأمير عيسى من إخوتي جميعًا، وسامني فأرغبني فلم أبعه، فلما كان في هذه الليلة بعث خمسمائة فاعلٍ فاقتلعوا الحائط، فأصبحت لا أعرف من نخلى شيئًا واختلط بنخل إخوتي. قال: يا غلام، طينة. فختم لها خاتمًا، ثم قال لها: امضي به إلى بابه حتى يحضر معك.
    فجاءت المرأة بالطينة فأخذها الحاجب ودخل على عيسى، فقال له: أعدى شريكٌ عليك. قال له: ادع لي صاحب الشرطة. فدعا به، فقال: امض إلى شريك، فقل له: يا سبحان الله! ما رأيت أعجب من أمرك، امرأة ادعت دعوى لم تصح، أعديتها عليَّ؟ فقال: إن رأى الأمير أن يعفيني فليفعل. فقال: امض ويلك.
    فخرج، فأمر غلمانه أن يتقدموا إلى الحبس بفراشٍ وغير ذلك من آلة الحبس، فلما جاء وقف بين يدي شريكٍ القاضي، فأدَّى الرسالة، فقال لصاحبه: خذ بيده فضعه في الحبس. قال: قد - والله يا أبا عبد الله - عرفت أنك تفعل بي هذا، فقدمت ما يصلحني إلى الحبس.
    قال: وبلغ عيسى بن موسى ذلك فوجه بحاجبه إليه، فقال: هذا من ذاك، رسول أي شيءٍ أنت؟ فأدى الرسالة، فألحقه بصاحبه فحبس.
    فلما صلَّى الأمير العصر بعث إلى إسحاق بن صباح الأشعثي وإلى جماعة من وجوه الكوفة من أصدقاء شريك، فقال: امضوا إليه، وأبلغوه السلام، وأعلموه أنه قد استخفَّ بي، فإني لست كالعامَّة.
    فمضوا وهو جالسٌ في مسجده بعد العصر، فدخلوا إليه فأبلغوه الرسالة، فلما انقضى كلامهم، قال لهم: ما لي لا أراكم جئتم في غيره من الناس؟! من هاهنا من فتيان الحي؟ فابتدروه. فقال: يأخذ كل واحد منكم بيد رجلٍ من هؤلاء فيذهب به إلى الحبس، لا بتُّم - والله - إلا فيه، قالوا: أجادٌّ أنت؟ قال: حقًّا، حتى لا تعودوا تحملوا رسالة ظالم، فحبسهم.
    فركب عيسى بن موسى في الليل إلى باب الحبس ففتح الباب وأخذهم جميعًا، فلما كان من الغد وجلس شريكٌ للقضاء، جاء السجَّان وأخبره، فدعا بالقمطر فختمها ووجه بها إلى منزله، وقال لغلامه: الحقني بثقلي إلى بغداد، والله ما طلبنا هذا الأمر منهم، ولكن أكرهونا عليه، ولقد ضمنوا لنا الإعزاز فيه.
    ومضى نحو قنطرة الكوفة يريد بغداد، وبلغ عيسى بن موسى الخبر، فركب في موكبه فلحقه، وجعل يناشده الله، ويقول: يا أبا عبد الله، تثبت، انظر إخوانك تحبسهم؟ دع أعواني. قال: نعم؛ لأنهم مشوا لك في أمرٍ لم يجب عليهم المشي فيه، ولستُ ببارح أو يُرَدُّوا جميعًا إلى الحبس، وإلا مضيت من فوري إلى أمير المؤمنين فاستعفيته فيما قلَّدني.
    فأمر بردِّهم جميعًا إلى الحبس، وهو - والله - واقفٌ مكانه حتى جاء السجان، فقال: قد رجعوا إلى الحبس. فقال لأعوانه: خذوا بلجامه قودوه بين يدي إلى مجلس الحكم، فمرُّوا به بين يديه حتى دخل المسجد، وجلس مجلس القضاء، ثم قال: الجريرية المتظلمة مِن هذا؟ فجاءت، فقال: هذا خصمك قد حضر، فلما جلس معها بين يديه قال: يخرج أولئك من الحبس قبل كل شيءٍ. ثم قال: ما تقول فيما تدعيه هذه؟ قال: صدقت. فقال: تردُّ جميع ما أُخِذَ منها إليها، وتبني حائطها في أسرع وقت، كما هُدِمَ. قال: أفعل، أبقي لك شيءٌ؟ قال: تقول المرأة: نعم، وبيت الفارسي ومتاعه. قال: وبيت الفارسي ومتاعه. فقال شريك: أبقي شيءٌ تدعينه عليه؟ قالت: لا، وجزاك الله خيرًا. قال: قومي، ثم وثب من مجلسه فأخذ بيد عيسى بن موسى فأجلسه في مجلسه، ثم قال: السلام عليك أيها الأمير، تأمر بشيء؟ قال: بأي شيءٍ آمر؟ وضحك[5].

    - كان عبيد الله بن ظبيان قاضي الرَّقَّة، وكان الرشيد إذ ذاك بها، فجاء رجل فاستعدى إليه من عيسى بن جعفر، فكتب إليه ابن ظبيان: أمَّا بعد، أبقى الله الأمير وحفظه، وأتمَّ نعمته عليه، أتاني رجلٌ يذكر أنه فلان بن فلان، وأن له على الأمير - أبقاه الله - خمسمائة ألف درهم، فإنْ رأى الأمير - أبقاه الله - أن يحضر معه مجلس الحكم أو يوكِّل وكيلاً يناظر خصمه فعل.
    قال: ودفع الكتاب إلى الرجل، فأتى باب عيسى بن جعفر، فدفع الكتاب إلى حاجبه، فأوصله إليه، فقال له: كُلْ هذا الكتاب.
    فرجع إلى القاضي، فأخبره، فكتب إليه: أبقاك الله، وحفظك، وأمتع بك، حضر رجلٌ يقال له فلان بن فلان، فذكر أن له عليك حقًّا، فصر معه إلى مجلس الحكم أو وكيلك إن شاء الله.
    ووجه بالكتاب مع عونين من أعوانه، فحضرا باب عيسى بن جعفر ودفعا الكتاب إليه، فغضب ورمى به، فانطلقا إليه فأخبراه.
    فكتب إليه: حفظك الله وأبقاك وأمتع بك، لا بد أن تصير أنت وخصمك إلى مجلس الحكم، فإن أنت أبيت رفعتُ أمرك إلى أمير المؤمنين إن شاء الله.
    ووجَّه الكتاب مع رجلين من أصحابه العدول، فقعدوا على باب عيسى بن جعفر حتى خرج، فقاما إليه ودفعا إليه كتاب القاضي، فلم يقرأه ورمى به، فأبلغاه ذلك.
    فختم قمطره وانصرف وقعد في بيته، وبلغ الخبرُ الرشيدَ، فدعاه فسأله عن أمره، فأخبره بالقصة حرفًا حرفًا، فقال لإبراهيم بن عثمان: صر إلى باب عيسى بن جعفر فاختم عليه أبوابه كلها، ولا يخرجنَّ أحدٌ ولا يدخلن أحدٌ عليه حتى يُخْرِجَ إلى الرجل من حقِّه أو يصير معه إلى الحاكم.
    قال: فأحاط إبراهيم بداره، ووكل بها خمسين فارسًا وأغلقت أبوابه، وظنَّ عيسى أنه قد حدث للرشيد رأيٌ في قتله، فلم يدر ما سبب ذلك، وجعل يكلِّم الأعوان من خلف الباب، وارتفع الصياح من داره، وصرخ النساء، فأمرهن أن يسكتن، وقال لبعض غلمان إبراهيم: ادعُ لي أبا إسحاق لأكلمه. فأعلموه ما قال، فجاء حتى صار إلى الباب، فقال له عيسى: ويلك ما حالنا؟ فأخبره خبر ابن ظبيان، فأمر أن تحضر خمسمائة ألف درهم من ساعته، ويدفع بها إلى الرجل.
    فجاء إبراهيم إلى الرشيد فأخبره، فقال: إذا قبض الرجل ماله فافتح أبوابه[6].

    - كان حماد بن موسى صاحب أمر محمد بن سليمان والغالب عليه، فحبس سوار القاضي رجلاً في بعض ما يحبس فيه القضاة، فبعث حمادٌ، فأخرج الرجل من الحبس، فجاء خصمه إلى سوار حتى دخل، فأخبره أن حمادًا قد أخرج الرجل من الحبس.
    وركب سوار حتى دخل على محمد بن سليمان وهو قاعدٌ للناس، والناس على مراتبهم، فجلس بحيث يراه محمد بن سليمان، ثم دعا بقائد، فقال: أسامع أنت مطيع? قال: نعم. قال: اجلس هاهنا. فأقعده عَن يمينه ، ثم دعا آخر من نظرائه، فقال له كما قال للأول، فأجاب مثل جواب الأول، فأقعده مع صاحبه، ففعل ذلك بجماعةٍ منهم، ثم قال لهم: انطلقوا إلى حماد بن موسى فضعوه في الحبس. فنظروا إلى محمد بن سليمان، فأعلموه ما أمرهم به، فأشار إليهم: أن افعلوا ما يأمركم به. فانطلقوا إلى حماد فوضعوه في الحبس، وانصرف سوار إلى منزله، فلما كان بالعشي أراد محمد بن سليمان الركوب إلى سوار، فجاءته الرسل، فقالوا: إن الأمير على الركوب إليك. فقال: لا، نحن بالركوب أولى إلى الأمير.
    فركب إليه، فقال: كنت على المجيء إليك، أبا عبد الله. قال: ما كنت لأجشم الأمير ذاك. قال: بلغني ما صنع هذا الجاهل حماد. قال: هو ما بلغ الأمير. قال: فأحب أن تهب لي ذنبه. قال: أفعل أيها الأمير، اردد الرجل إلى الحبس. قال: نعم، بالصغر له والقماءة.
    فوجه إلى الرجل فحبسه وأطلق حمادًا، وكتب بذلك صاحب الخبر إلى الرشيد، فكتب إلى سوارٍ يجريه ويحمده على ما صنع، وكتب إلى محمد بن سليمان كتابًا غليظًا يذكر فيه حمادًا، ويقول: الرافضي ابن الرافضي، والله لولا أن الوعيد أمام العقوبة ما أدَّبْته إلاَّ بالسيف؛ ليكون عظةً لغيره ونكالاً. يفتات[7] على قاضي المسلمين في رأيه، ويركب هواه لموضعه منك، ويعرض في الأحكام استهانةً بأمر الله تعالى، وإقدامًا على أمير لمؤمنين، وما ذاك إلاَّ بك، وبما أرخيت من رسنه، وبالله لئن عاد إلى مثلها ليجدني أغضب لدين الله تعالى، وأنتقم من أعدائه لأوليائه[8].

    ________________
    [1] أبو نعيم: حلية الأولياء، 7/291.

    [2] سراج الملوك 1/41 المكتبة الشاملة.

    [3] سراج الملوك 1/408 المكتبة الشاملة.

    [4] الحافظ الهيثمي: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح خلا عبد الله بن أحمد وهو ثقة مأمون.

    [5] المعافى بن زكريا: الجليس الصالح والأنيس الناصح ص139 وما بعدها

    [6] المعافى بن زكريا: الجليس الصالح والأنيس الناصح ص 145، وكيع البغدادي: أخبار القضاة، 3/287، 288.

    [7] افْتاتَ عليه في الأَمْرِ: حكَمَ، انظر: ابن منظور: اللسان، 2/69.

    [8] المعافى بن زكريا: الجليس الصالح والأنيس الناصح ص 148، وكيع البغدادي: أخبار القضاة، 2/69، 70.

    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    الرحمة

    مُساهمة  الأحيوي في الجمعة يوليو 06, 2012 7:31 pm

    عاشرًا: الرحمة

    قال سعيد بن عفير[1] عن أشياخه: لما جاز المسلمون الحصن يعني حصن مصر أجمع عمرو على المسير إلى الإسكندرية، فسار إليها في ربيع الأول سنة عشرين، وأمر بفسطاطه أن يقوَّض، فإذا بحمامة وقد باضت في أعلاه، فقال: لقد تحرمت بجوارنا، أقرّوها الفسطاط حتى تطير فراخها. فأقرّوا الفسطاط، ووكّل به أن لا تهاج حتى تشتد فراخها، فبذلك سُميت الفسطاط فسطاطًا[2].
    - قال محمد بن زكريا الغلابي[3]: شهدت عبد الله بن محمد ابن عائشة ليلة وقد خرج من المسجد بعد المغرب يريد منزله، وإذا في طريقه غلام من قريش سكران وقد قبض على امرأة، فجذبها، فاستغاثت، فاجتمع الناس عليه يضربونه، فنظر إليه ابن عائشة فعرفه، فقال للناس: تنحوا عن ابن أخي. ثم قال: إلي يابن أخي. فاستحي الغلام، فجاء إليه فضمَّه إلى نفسه، ثم قال له: امض معي. فمضى معه حتى صار إلى منزله، فأدخله الدار، وقال لبعض غلمانه: بيته عندك، فإذا أفاق من سكره فأعلمه بما كان منه، ولا تدعه ينصرف حتى تأتيني به.
    فلما أفاق ذكر له ما جرى، فاستحيا منه وبكى، وهَمَّ بالانصراف؛ فقال الغلام: قد أمر أن تأتيه. فأدخله عليه فقال له: أما استحييت لنفسك؟ أما استحييت لشرفك؟ أما ترى من والدك؟ فاتق الله، وانزع عما أنت فيه. فبكى الغلام منكِّسًا رأسه، ثم رفع رأسه، وقال: عاهدت الله تعالى عهدًا يسألني عنه يوم القيامة أني لا أعود لشرب النبيذ ولا لشيء مما كنت فيه وأنا تائب. فقال: ادن مني. فقبَّل رأسه، وقال: أحسنت يا بني. فكان الغلام بعد ذلك يلزمه ويكتب عنه الحديث[4].

    _______________
    [1] سعيد بن عُفير أبو عثمان الأنصاري، مولاهم المصري. سمع: يحيى بن أيوب، ومالكًا، والليث، وابن لهيعة، وسليمان بن بلال، ويعقوب بن عبد الرحمن، وجماعة. وروى عنه: البخاري، وروى مسلم والنسائي عنه، انظر الصفدي: الوافي بالوفيات، باب أبو الغنائم الحلبي 5/76.

    [2] ابن الجوزي: المنتظم 2/33 المكتبة الشاملة.

    [3] محمد بن زكريا الغلابي، بالغين المعجمة، واللام المخففة، والباء الموحدة بعد الألف البصري الخباري، هو في عداد الضعفاء وابن حبان ذكر في الثقات، وقال: يعتبر حديثه إذا روى عن ثقة. وقال الدار قطنى: بصري يضع.

    [4] الغزالي: إحياء علوم الدين 7/1236، 1237.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 24, 2018 12:37 am