ديوان ومجالس عشائر الأحيوات

أخي الكريم ... أختي الكريمة
أهلاً وسهلاً بك في ملتقى قبائل وعشائر الأحيوات.
في هذه الملتقى ...
تتعرف على تاريخ قبيلة عريقة من القبائل العربيه وهى قبائل الأحيوات
تتعرف على قبائل مصر والاردن والسعوديه وفلسطين
على قبائل البادية العربية بشكل عام
على تراث البادية وتاريخها
على عادات البدو الأصيلة
نأخذك في رحلة ممتعة في منبرنا التميز والانفراد بمواضيع حصرية تخص قبائل الأحيوات كما تخص البدو والبادية
وكما هي عادات البدو .... فنحن هنا ... لا نقبل الإساءة للآخرين .... ولا نقبل .... ما يتعارض مع ديننا الحنيف ....فأهلاً وسهلاً بكم في ملتقى قبائل وعشائر الأحيوات
ديوان ومجالس عشائر الأحيوات

اننا من ادم وادم من تراب كما واعزنا الله بالاسلام وهذا فخر عظيم ونعمة نحسد عليها....ليس تفاخر ولا تكابر على احد ولكن حفاظا على الهوية ولكي يعرف ابناؤنا جدورهم وأصل قبيلتهم وتواجد اماكنهم...


    الأحيوات ومساعيد الفارعة والبدع وسيناء

    شاطر

    الأحيوي
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 28/05/2012

    الأحيوات ومساعيد الفارعة والبدع وسيناء

    مُساهمة  الأحيوي في الأربعاء مايو 30, 2012 1:06 pm

    الأحيوات ومساعيد الفارعة والبدع وسيناء

    فيما يلي بعض ما سجله بعض الكتّاب من غربيّين وعرب عن تفرق قبيلة المساعيد نقلا عن رواة هذه القثبائل في مختلف أقطارهم :
    1ــ أولاً : قبيلة الأحيوات
    1ــ في حديثه عن تفرق قبيلة المساعيد فيما كتبه عام 1906م قال نعوم شقير فيما نقله عن قبيلة الأحيوات : " وتفرق المساعيد ثلاث فرق : فرقة ذهبت شرقا فسكن فارعة المسعودي وراء حوران وفرقة ذهبت غربا فسكنت أرض مصر وعرفت هناك بأولاد سليمان وبقي منها بقيّة في برّ قطية حافظت على اسم المساعيد كما سيجيء وفرقة ذهبت جنوبا بشرق فسكنت وادي الليف في البدع من أعمال الحجاز "
    قال : " وتخلف من هذه الفرقة قوم في وادي الجرافي ففرغ زادهم فأخذوا يقتاتون بالحويّ فسموا الأحيوات " ( تاريخ سيناء ، ص 118 )
    2ــ وقال المستشرق الألماني أوبنهايم في كتابه الصادر عام 1943م في حديثه عن قبيلة الأحيوات المساعيد : " ينحدر الأحيوات من الساحل الشرقي لخليج العقبة ولقد روينا في الصفحة 70 أعلاه حكاية القبيلة التي تعيد أصلهم إلى المساعيد من البدع " ( البدو ، ج 2 ، ص 223)
    2ــ ثانياً : قبيلة المساعيد في البدع
    1ــ قال المستشرق الألماني أوبنهايم في ذكر قبيلة المساعيد في البدع في شمالي الحجاز : " المساعيد هم القبيلة الأم لمساعيد وأحيوات سيناء ولمساعيد الغور " ( البدو ، ج 2 ، ص 445 و 442 )
    2ــ وفي رحلته إلى مدين سنة 1394هــ ذكر الشيخ عاتق بن غيث البلادي المساعيد فقال : " ديار المساعيد من أعالي البدع إلى قيال على الساحل " قال : " ومنهم مساعيد الأردن ومساعيد قناة السويس لا يزالون يتعارفون ولبعض مساعيد السويس أملاك في هذه الديار "
    وقال : " ويقول المساعيد أهل هذه الديار إن اسم البدع ناتج عن أن هذه الأرض قد دثرت ثم بدعت فيها آبار ومزارع فسميت بذلك " ( رحلات في بلاد العرب ، ص83 و 138 ) .
    وقال : " نزحت منهم بطون كثيرة إلى سيناء وعبر بعضها القناة وانتشر هناك ولا زالت أملاكهم في البدع معروفة ومنهم قسم في الأردن " قال : " ومنهم أحياء كثيرة في شمال غربي سيناء وجهات قناة السويس " ( معجم قبائل الحجاز ، ص486 )
    3ــ ثالثاً : قبيلة المساعيد في فلسطين
    قال المستشرق الألماني أوبنهايم في حديثه عن قبيلة المساعيد في فلسطين : " حكاية ترحال المساعيد تشير إلى الساحل الشرقي لخليج العقبة ولم تزل تعيش هناك حتى اليوم بقايا القبيلة "
    وقال في ذكر المذبحة التي تعرّض لها المساعيد في غزّة : " على إثر ذلك انقسم المساعيد إلى ثلاثة مجموعات رحلت الأولى نحو الشمال وهي القبيلة الموجودة الآن في وادي الفارعة ورحلت الثانية نحو الغرب وهي مساعيد العريش الذين ينحدر منهم أيضا أولاد سليمان في مصر ، أما المجموعة الثالثة فهم مساعيد الحجاز الذين ينتسب إليهم أيضاً الأحيوات الموجودون في سيناء " ( البدو ، ج 2 ، ص 69 و 70 )
    2ــ حدثني الشيخ الجليل الحاج فاضل فيّاض الفاضل المسعودي فقال : إنّ اقرب الناس إلينا حسب قصّ والدي وكبار قبيلة المساعيد هم : الأحيوات ومساعيد كفر الديك
    4ــ رابعاً : قبيلة مساعيد مصر
    1ــ قال الطيب : " تكاثر المساعيد في فلسطين وامتدت ديرتهم من نابلس حتى غزّة " قال : " وكان لعشائر المساعيد القويّة في الشام وشمالي الحجاز رواتب من الولاة العثمانيّين وذلك للحفاظ على طرق الحج المصري والشامي وكذلك على قوافل التجارة الداخلة والخارجة من الجزيرة عبر طريق الحجاز ــ العقبة " ( موسوعة القبائل العربية ، المجلد الأول ، ص 140 )
    2ــ قال الأستاذ محمد أبو سمّور رحمه الله تعالى في حديثه عن قبيلة المساعيد في سيناء : " انتشرت فلولها من نابلس حتى عزّة " ( بلدي والأيّام ، ص 192 )
    المصدر:-هنا الأحيــــــوات المســـاعيد.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 22, 2018 3:24 pm